كانت مجرة ​​درب التبانة في بداياتها أبعد ما يكون عن جسم كوني مسالم يسبح عبر الكون، إذ كانت تلتحم بالنجوم في طريقها، وهو ما أدى إلى نموها وتطورها مع مرور الوقت. في تقرير نُشر في دورية «نيتشر أسترونومي»، أكد مجموعة من العلماء، بقيادة «كارمي غالارت» من معهد الفيزياء الفلكية بجزر الكناري، أن مجرة درب التبانة التهمت مجرة ​​قزمة بربع حجمها قبل نحو 10 مليارات سنة. مكّن تحليلهم للبيانات التي جمعها القمر الصناعي «غايا» التابع لوكالة الفضاء الأوروبية؛ من توضيح ما حدث في أعقاب ذلك، عندما قذفت مئات الآلاف من النجوم بعيداً عن منشأها. تقول غالارت: «لعدة سنوات، كانت هناك تلميحات…
look