منذ نحو 15 مليون سنة، كانت أستراليا غابة مطيرة خصبة، وكانت تحتوي على نهر قديم في الجنوب الشرقي، شكّل تدريجياً بحيرة من أحد انحناءاته. غالباً ما كان ينتهي المطاف بجثث الأسماك وغيرها من الكائنات المستوطنة في هذه البحيرة، وربما حدث ذلك بسبب طوفان النهر، ومنع المياه منخفضة الأوكسجين المفترسات النهرية من تناول هذه الجثث. ترسّب الحديد المذاب في الماء، ودفن الأدلة الحيوية في قاع البحيرة لعدة دهور، حتى اكتشف مزارع معاصر اسمه "نايجل ماكغراث" هذه الأحافير الغنية بالحديد في ما يعرف الآن بـ "نيو ساوث ويلز".
كنزٌ من الأحافير ساعدت العوامل الطبيعية على حفظه
يغطي كنز الأحافير هذا، والذي اسمه "سهل ماكغراث" نحو نصف مساحة ملعب كرة قدم، لكنه يحتوي على أحد أكثر السجلات إثارة للإعجاب لأشكال الحياة في الغابات المطيرة في عصور ما قبل التاريخ. منذ اكتشاف السهل، صنّف علماء الأحافير أكثر من 2000 أحفورة من عصر الميوسين، وهي حقبة تمتد من 23 إلى 5 ملايين سنة مضت. 
كشف علماء الحفريات في معهد أبحاث المتحف الأسترالي، والذين نُشروا نتائجهم في دورية "تقدّمات علمية" في 7 يناير/كانون الثاني 2022، عن عدد كبير من الاكتشافات الأحفورية الجديدة التي تعطينا نظرة على تاريخ المنطقة. تضيف العينات الفريدة في المنطقة أجزاءً مفقودة إلى السجل الأحفوري، والتي تلقي الضوء على كيفية تغيّر النظام البيئي القديم عندما تحولت القارة الأسترالية من قارة شجرية إلى أراضٍ عشبية جافة.
على عكس مواقع الأحافير الميوسينية الأخرى في أستراليا، والتي توجد فيها عظام

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.