يعج عالم الحشرات بمختلف الأنواع الجميلة والمبهرة. لكن حشرة "السمك الفضي" ليست واحدة من هذه الحشرات. تشبه هذه الحشرة الثقّالات التي تستخدم في سنارات صيد الأسماك بأبعادها الصغيرة القريبة من أبعاد قطرات الماء وبشرتها ذات اللون الرمادي الرصاصي. تعيش حشرات السمك الفضي في الأقبية والغرف التي تحتوي على العفن، حيث تتغذّى على قشرة الرأس وأغلفة الكتب. وعلى عكس معظم الحشرات الأخرى، فهي لا تمتلك أجنحة بل تقضي حياتها بالزحف على بطونها.
لكن تعطينا هذه الحشرات القمّامة المنزلية لمحة عن تاريخ الأنواع قبل انتشار الثدييات والديناصورات عندما تطورت أولى الحشرات الغريبة التي يعتقد علماء الأحافير أنها كانت تشبه حشرات السمك الفضي. لم تكن الحشرات البدائية قادرة على الطيران أيضاً. غيّر اكتساب القدرة على الطيران الحشرات بشكل كبير وساهم بازدياد أعدادها. اليوم، يوجد في كل بقاع الأرض تقريباً ما يقرب من 10 كوينتيليون حشرة تصطاد وتُلقّح النباتات وتهضم غذاءها. لكن عندما ظهرت الحشرات، لم تكن سائدة لهذه الدرجة. ويمكن أن يساهم امتلاكها للأجنحة من عدمه في تفسير

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.