وفقاً لما أفاد به العلماء في 16 يونيو/حزيران 2022 في مجلة ساينس، وجدت مجموعة فرعية اكتُشفت حديثاً من الدببة القطبية في جنوب شرق غرينلاند النائية طريقة للبقاء في ظل ظروف تسودها درجات الحرارة الأكثر ارتفاعاً والتي يتوقّع أن تسود في معظم أنحاء القطب الشمالي في وقت لاحق من هذا القرن.
يتسبب ارتفاع درجات الحرارة في تراجع الجليد البحري الذي تعتمد عليه الدببة القطبية للبقاء على قيد الحياة. مع ذلك، تستخدم الدببة عالية القدرة على التحمل والتي تعيش في جنوب شرق غرينلاند جليد المياه العذبة الموجود في الأنهار الجليدية الساحلية كمنصات يمكن من خلالها اصطياد الفقمات على مدار السنة. كتب الباحثون أن هذه الأنهار الجليدية قد تمثّل "ملاذاً مناخياً" للدببة القطبية لم يكن معروفاً من قبل.
قالت كريستن إل. ليدريه، عالمة الأحياء البحرية في جامعة واشنطن في سياتل في رسالة عبر البريد الإلكتروني: "تتضمن دراستنا أدلة تبين وجود مجموعة فرعية معزولة للغاية وغير موثقة سابقاً من الدببة القطبية على الساحل الجنوبي الشرقي لغرينلاند والتي تمكّنت من البقاء على قيد الحياة بطريقة خاصة"، وأضافت: "يمكن أن نتعلم من هذه الدببة القليل عن مستقبل هذا النوع".
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.