قد تبدو حشرة عيدان جزيرة لورد هاو أكثر شبهاً بجراد البحر من الحشرات. يمكن أن يصل طول هذا المخلوق الملقب بـ "جراد البحر البري" إلى 18 سم ويضيء مثل حجر السبج المصقول بين جذوع الأشجار وفروعها متماهياً بذلك مع بيئة الغابة. كانت جزيرة لورد هاو، وهي جزيرة بركانية صغيرة شمال شرق سيدني في أستراليا، لعقود من الزمن، الموطن الوحيد المعروف لهذه الحشرة (الاسم العلمي: Dryococelus australis). ولكن في عام 1918، أدى تحطم سفينة إلى ظهور جرذان سوداء مفترسة قضت على حشرة العيدان والعديد من الحيوانات المحلية الأخرى. اعتقد السكان المحليون وعلماء الأحياء أن الحشرة قد انقرضت، ولكن اكتُشفت مجموعة صغيرة منها في جزيرة "بولز بيراميد" الصغيرة والقريبة عام 2001. يقوم علماء حدائق الحيوان والمتاحف بتربية هذه الحشرات لإعادة هذه الأنواع التي فُقدت في السابق إلى موطنها الأصلي في جزيرة لورد هاو قريباً.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.