تخيّل نفسك في العصر الطباشيري. إنها فترة ما بعد الظهر المشمسة في يوم مثل أي يوم آخر في منطقة "هيل كريك" في ما يعرف اليوم بولاية مونتانا الأميركية قبل نحو 66 مليون سنة. الأرض تحت قدميك طريّة قليلاً وتفوح منها رائحة القاذورات الكريهة المشبعة بمياه الأمطار التي تسببت بفيضان سهل فيضي قريب. إذا لم تكن تعرف مسبقاً أين أنت، فقد تعتقد أنك تمشي على حافة مستنقع على ساحل خليج المكسيك في الولايات المتحدة في يوم صيفي حيث تشق نباتات الماغنوليا والقرانيا طريقها عبر التراب مشكلة شجيرات واقفة مخروطية تشبه السراخس والنباتات القصيرة الأخرى التي تلوح برقة في النسيم الخفيف الذي يطفو فوق الأرض حيث تقف. لكن سرعان ما يذكّرك وجه مألوف بأنك في زمن مختلف.
ما قبل الكارثة
يتمشّى أحد الديناصورات ثلاثية القرون الذي اسمه "تريسيراتوبس هوريدوس" على طول حدود الغابة وتتأرجح قرونه الجبهية التي يبلغ طول كل منها نحو متر واحد جيئة وذهاباً بينما يحرّك الديناصور

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.