كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى في الصناعة؟

2 دقائق
كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
آلية تحضير حلوى فول الهلام دقيقة بشكل مفاجئ. حقوق الصورة: كريستوفر باين.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يستغرق صنع حبة فول الهلام المثالية أسبوعاً أو أكثر. هذا لأن تركيب النكهة يتطلب وقتاً، على الأقل فيما يتعلق بفول الهلام. تبدأ الحبة الواحدة بمزيج من السكر والماء ونشاء الذرة وشراب الذرة الذي يضيف إليه صانعو الحلوى العصائر والمكونات الأخرى التي يريدون أن تظهر في المنتج النهائي. تبدأ الحلوى المنكهة بالبطيخ بعصير وردي لامع، بينما يتطلب تحضير حلوى جوز الهند استخدام النبات الطازج، وتوفر الفاكهة المهروسة نكهة الخوخ الحلوة، بينما تقدم حلوى الهالبينو نكهة الفلفل الحار الحقيقي، وهكذا لكل نكهة من النكهات الأكثر من 100 التي تنتجها الشركة.

عملية مستمرة على مدار الساعة

 بينما تشق المواد طريقها عبر مصنع الشركة الذي تبلغ مساحته أكثر من 23 ألف متر مربع، والذي يبعد ساعة شمال مدينة سان فرانسيسكو، يقوم فريق مكون من نحو 200 صانع حلويات بإضافة ما لا يقل عن 6 طبقات أخرى من النكهة واللمعان للحلويات. يوجد نحو عشرين نوعاً مختلفاً من الحلويات في المصنع في أي وقت، وينتج نحو 1.25 مليون حبة كل ساعة.     

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

تطبع آلة تسمى «القطب» قالباً معدنياً على النشاء غير اللاصق، ما يشكّل قوالب لنوى حبوب الهلام اللاذعة. تحتوي كل صينية على أكثر من 1000 حبة من الحلوى الذائبة. 

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

يتطلب صنع حبة الهلام الصبر، إذ تترك الحبوب لتستريح 3 مرات أثناء عملية الإنتاج. تترك الحبوب لأول مرة على رفوف في غرفة تبقى درجة حرارتها فوق 37 درجة مئوية، حيث تعالج طوال الليل. 

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

قبل أن تُرش الحبوب بالسكر، فهي تتلقى حماماً بخارياً. تضمن الرطوبة أن يكون الجزء الخارجي منها لزجاً بحيث تلتصق حبيبات السكر، وهي طريقة تضمن عدم التصاق حبات الهلام ببعضها بعضاً.

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

اقرأ أيضاً: كيف يتم ابتكار نكهات جديدة للحلويات؟

قبل الوصول إلى المستهلك

بعد الراحة لمدة تصل إلى يومين، تدخل الحبوب في براميل دوارة لإضافة قشرة من الحلوى. يوفر القطر والسكر المزيد من النكهة واللون. يتطابق لون معظم الطبقات الخارجية مع لون ما داخل الحبوب، ولكن ليس دائماً: ستكون الحبوب المنكّهة بشراب التفاح الأحمر هذه قرمزية بمراكز فاتحة اللون.   

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

يرش صناع الحلوى الحبوب بالسكر بين كل رشة من القطر. تحتوي آخر رشة على السكر المسحوق، والذي يخلق ملمساً خارجياً ناعماً وغير لاصق. كل هذه الطبقات تزيد من حجم كل حبة بنسبة 40%.  

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

فترة أخرى أخيرة من الراحة، ثم يزيد العمال لمعان الحبوب بإضافة طلاء الحلواني وشمع كرنوبا. يحكم العمال على جاهزية الحلوى باليد. حتى أنهم قد يتذوقونها للتأكد من أن الحلوى، مثل هذه المنكهة بالتوت الأزرق، جاهزة تماماً.  

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

يرتب أنبوب الحبوب الجاهزة في صفوف مرتبة على حزام ناقل. تمر الحبوب من خلال آلة الختم هذه، والتي تزينها بشعار الشركة.

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

تمتزج المجموعات معاً في برميل دوار، والذي يقوم أيضاً بتصفية الحبات المشوهة. تتساقط الحبات الصغيرة جداً من خلال الفتحات الموجودة في الأسطوانة الأولى، بينما تسقط الحبات المثالية على حزام ناقل آخر، وتعلق الحبات الكبيرة حزام ناقل ثالث. 

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.

تصل نحو 1700 حبة إلى نهاية خط الإنتاج كل ثانية. تنتظر النكهات الفردية مصيرها بكميات كبيرة في صف بألوان قوس قزح، ويقوم عمال المصنع بتحميل الحبات المتلألئة في صناديق لمحبي أصناف معينة.

كيف تُضاف الألوان إلى الحلوى؟ عملية تتطلب تكنولوجيا دقيقة
حقوق الصورة: كريستوفر باين.