Reading Time: 5 minutes

إذا كانوا أطفالكم يشبهون أطفالي، فإنهم على الأرجح يحبون قصّ الورق ولصقه، الرسم عليه، تقطيعه وتعليقه. تنتج عن هذه العملية كميّة مرعبة من القصاصات والرسومات والأدوات يصعب التخلّص منها، كما تكون أصغر الخربشات على الورق بالنسبة لك كنز تحتفظ وتفتخر فيه حين يكبر أطفالك؛ لكن لا تستطيع تحويل منزلك إلى متحف للوحات أطفالك في سنواتهم الأولى. الخطوة الأولى من أجل الاحتفاظ برسومات الأطفال في المنزل دون أن تحدث فوضى هي ابتكار نظام سهل، قابل للتطبيق في الاحتفاظ برسومات الأطفال والتعامل مع مشاريعهم الورقية؛ يمكّنك من اكتشاف حس الابتكار لدى أطفالك وعرضه أمام الجميع.

أهمية وجود مساحة فارغة

الفوضى المنزلية مزعجة وتسبب التشتت، وقد تثير التوتر والتعب والاكتئاب، بينما وجد باحثون في التربية البدنية، من جامعة إنديانا، أن المنزل المرتب والنظيف يرتبط بشكلٍ مباشر مع أسلوب الحياة الأكثر صحية وحيوية.

إن الترتيب لا يفيد الآباء فحسب. تقول «لورين فالكون»؛ اختصاصية محترفة في التنظيم، ومؤسسة خدمة الترتيب «نيتشورالي أورغنايزد»: «إن الترتيب يمنحك فرصةً لتعليم الأطفال عن تكوين علاقات صحيّة مع الأشياء، والسبب وراء عدم قدرتهم على الاحتفاظ بكل ما صنعوه أو امتلكوه»، وتضيف: «لا داعي للاحتفاظ بالغرض حتى تتذكر التجربة التي خضتها».

عند الاحتفاظ برسومات الأطفال: ابدأ بالأسهل

إذا كنت قد سمحت لقصاصات الورق بالانتشار، فمن الصعب أن تتعامل مع المشكلة كلها دفعة واحدة.

تنصح «سارة بكوالتر»؛ وهي اختصاصية محترفة في التنظيم، ومؤسسة «أوغنايزينغ بوسطن» بالبدء بمنطقة بسيطة واحدة؛ مثل إزالة الأوراق والمشاريع عن طاولة المائدة، أو ترتيب الأوراق المدرسية، كما يمكنك إلقاء نظرة إلى درج الأدوات الفنيّة والتخلّص من الأقلام الجافة والقطع الصغيرة من ألوان الشمع، أو تصفّح الأوراق لفصل القمامة عما يمكن إعادة استخدامه.

بعد أن تستعيد السيطرة على منطقة واحدة، ستشعر بالثقة والدافع للانتقال إلى المناطق الأخرى.

اتخذ القرار لتقليل من الفوضى

ينصح معظم الخبراء بالتخلّص من أي شيء لا تحتاجه قبل البدء بالتصنيف والتجميع، ومن ثم التخزين.

اتباع تلك القاعدة سهل عند التعامل مع عدّة الرياضة القديمة في المرآب مثلاً، أما مع ابتكارات أطفالك، فإنه يعني اتخاذ القرارات الصعبة. إذا كان ذلك صعباً بالنسبة لك، فقد يساعدك أن تبدأ بالتصنيف والتجميع أولاً، تقول بكوالتر: «عندما ترى الكمية التي ستحتفظ بها، يقل تعلّقك بما تبقى».

تقول فالكون يجب سؤال نفسك عن سبب رغبتك بالاحتفاظ بشيءٍ ما. لا يتعلق الأطفال بأعمالهم الفنيّة بقدر تعلّقك أنت بها، لذا فإن الاحتفاظ بأكوام من الورق لتعطيهم إياها عندما يكبرون، هو أمر غير منطقي، وفي النهاية؛ لا توجد قاعدة واضحة للتخلّص من الأشياء التي تحمل قيمة عاطفية، عليك اتخاذ القرار المناسب لك ولعائلتك عند الاحتفاظ برسومات الأطفال.

Crayons, Coloring, Child, Colors, Colorful

خصص منطقة محدودة للعرض

من الجيد أن تخصص منطقة لعرض التحف الفنية التي يصنعها أطفالك، لأنهم يحبون أعمالهم الفنية ويرغبون بالتباهي بها؛ ولكن تأكد من تجديد المجموعة باستمرار.

تقترح فالكون أن تعرض مشاريع أطفالك، كما لو كنت تدير معرضاً. مثلاً؛ تكون مدة العرض محددة، والمجموعة دائمة التجدد، كما يمكنك ابتكار مراسم عائلية لإزالة اللوحات القديمة في نهاية مدة العرض استعداداً لتعليق اللوحات الجديدة.

كما يمكنك تحديد المساحة المخصصة من خلال تعليق حبل وعدد محدود من مشابك الغسيل لتعليق الرسومات، وعند نفاذ المشابك، سيقرر الأطفال ما عليهم إزالته لتعليق الرسومات الجديدة.

وإذا كان تحديد القوانين صعب بالنسبة لك عند الاحتفاظ برسومات الأطفال؛ تنصح بكوالتر بتخصيص صندوق ذكريات لأفراد العائلة ليتمكن كل منكم من الاحتفاظ بأشيائه القيّمة على المدى الطويل، ويمكنك تنسيق الصناديق مرة أو اثنتان في السنة؛ إذ يسهُل التخلّي عن المشاريع القديمة بعد مرور الوقت.

التخزين الإلكتروني مفيد؛ لكنه قد يخلق فوضى جديدة

يمكنك أن تحتفظ بالمشاريع التي يصنعها أطفالك دون الحاجة إلى مساحة تخزين؛ يتم ذلك من خلال تحويلها إلى نسخٍ رقمية، وأسهل طريقة لفعل ذلك هي تصوير المشاريع باستخدام الماسحة الضوئية، أو الكاميرا، ومن ثم تحميل الصور على خدمات التخزين السحابي مثل: جوجل درايف أو دروب بوكس.

إذا كنت تمتلك ماسحة ضوئية أو كاميرا عالية الدقة والوقت الكافي للقيام بذلك، فبإمكانك الاستعانة بخدمات مثل «سناب فيش»، أو «شاتر فلاي» لتخليد أعمال أطفالك الفنية في كتاب للصور، أما إذا كنت منشغلاً للغاية؛ يمكنك استخدام إحدى الخدمات البديلة؛ مثل شركة «بلام برينت» التي تقدم خدمة تحويل أعمال أطفالك الفنية إلى ألبوم صور بتصميم جميل، كما يمكنك تخزين أعمالهم الفنية من سن رياض الأطفال وحتى البلوغ بطريقة أكثر عمليةً. تقدم الشركة نفسها خدمة الطباعة على منتجات مثل الحقائب والوسائد، وأسرّة الكلاب والأدوات المكتبية، وبشكلٍ مشابه؛ تحوّل شركة «آرتكايف» لوحات أطفالك إلى نسخٍ رقمية، وتعيدها إليك على هيئة ألبوم صور، أو لوحة فسيفسائية.

ولأننا نحمل كاميرات عالية الدقة في جيوبنا طوال الوقت، من السهل جداً أن نبالغ في تصوير كل ما تراه أعيننا؛ ولكن تنصح بكوالتر بعدم فعل ذلك. يجب أن تختار ما تريد الاحتفاظ به على كلاود لأن الفوضى الإلكترونية لا تزال فوضى، وتشكل تحديات جديدة بالنسبة لك.

Kid, Child, Baby, Colored Pencil, Color, Drawing Book

رتّب بطريقة سهلة المتابعة

ترتيب الأغراض في مكانها المناسب يبعث على الشعور بالرضا؛ ولكن لا فائدة من أسلوب الترتيب المتبع إذا كان من الصعب الحفاظ عليه، لأنك ستستمر في الالتزام به كلما كان أكثر سهولةً. ومن الأفضل ألا يقتصر ذلك على الآباء فقط؛ إذ يجب مشاركة الأطفال بحسب سنهم، إما بإعطائهم أدواراً مساعدة، أو الدور الأساسي في الحفاظ على ترتيب المنطقة المشتركة من المنزل.

تنصح بكوالتر باللجوء إلى حلول تنظيمية مبنية على وجهة نظر الأطفال. يجب أن تحرص على سهولة وصولهم إلى كل ما يحتاجونه لأداء دورهم مهما كان. يتمثل ذلك في عدم وضع الأغراض على الرفوف العالية، والتأكد من أن الأدراج خفيفة بما يكفي ليتمكنوا من فتحها بسهولة.

إذا كان لديك مكاناً مخصصاً لأطفالك، زوّده بالحاويات الشفافة بدون غطاء، فمن السهل على الأطفال الصغار رؤية ما بداخلها وإعادة الأغراض إليها عند الانتهاء من استخدامها، أما إذا كنت تتشارك المكان نفسه مع أطفالك، وكانت غرفة المعيشة هي نفسها غرفة لعب الأطفال، وتنصح بكوالتر باستخدام الحاويات الشفافة ذات غطاء بلاستيكي لسهولة نقلها إلى مكانٍ آخر عندما يأتيك الضيوف، ولأنها لن تلتقط الأغراض الإضافية التي يرميها الأطفال.

عند الاحتفاظ برسومات الأطفال؛ اعتمد في نظامك على شخصيات أطفالك وتفضيلاتهم؛ يمكنك مثلاً استخدام التصنيف اللّوني إذا كانوا يحبون الألوان. وإذا كانوا يحبون الملصقات؛ استخدمها لوضع العناوين المبتكرة مع الصور أو رسومات الأطفال، لتوضيح محتوى كل صندوق. سيشعر أطفالك بالثقة والمسؤولية تجاه النظام الذي ساعدوك على إيجاده؛ مما سيدفعهم أكثر إلى المشاركة والالتزام به.

ومن العوامل المهمة التي يجدر بك أن تأخذها في عين الاعتبار عند ابتكار نظام  من أجل الاحتفاظ برسومات الأطفال هو سهولة الوصول. تنصح فالكون أن تكون الخطوة الأولى هي ترتيب الأغراض التي يستخدمها أطفالك عادةً في متناول اليد، وكذلك الأدوات الحرفية الآمنة مثل الورق الملون وألوان الشمع، وأقلام التحديد القابلة للمسح، أما الأغراض التي يجب أن تشرف على استخدامها؛ مثل الطلاء والصمغ والبريق والمقص، فيجب الاحتفاظ بها بعيداً عن متناول يد أطفالك الصغار؛ ولكن سهلة الوصول بالنسبة لك.

مهما كانت الطريقة التي اعتمدتها لتنظيم المكان والاحتفاظ برسومات الأطفال في المنزل؛ تذكر أن المعيار الأول لنجاح النظام هو إمكانية اتباعه. تقول بكوالتر: «الحياة مع الأطفال ليست مثالية طوال الوقت، لذلك لا داعي لأن يكون النظام مثالياً؛ بل فقط مجدياً».

اقرأ أيضاً: أهمية مشاركة الأطفال في أعمال المنزل: كيف تشجعهم على البدء؟ 

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.