الأطفال نشيطون بطبعهم، ولديهم إحساس ضئيل بالخطر، ولذلك يكونون عرضة لإصابات الرأس بشكل أكبر، بالإضافة إلى أن رؤوسهم كبيرة عند مقارنة حجمها بأجسادهم، ما يجعل الرأس أكثر عرضة للإصابة أولاً.
هذا لا يعني بالضرورة أن كل إصابات الرأس خطيرة، ولكن نظراً لحساسية الإصابة عند الأطفال ولأن أي إهمال بسيط لأي خلل قد يُكلف الطفل الكثير، فمن الضروري أن نكون على دراية بأهم التدابير الأساسية لنتعامل معها بشكل صحيح. تكون بعض إصابات الرأس بسيطة ولا تتعدى جرحاً بسيطاً في جلد فروة الرأس أو تورماً بسيطاً في الرأس، وقد تكون أكثر تعقيداً مثل كسور الجمجمة أو رضوض الدماغ والسحايا.
قبل القيام بأي شيء: تأكد من أنك تلتزم بالتدابير التالية أثناء التعامل مع إصابات الرأس
توجد بعض التدابير الأولية والأساسية للحفاظ على استقرار حالة الطفل قبل إحالته إلى مقدم الرعاية، نذكر منها:

وضع كيس ثلج فوق المنطقة المصابة لتقليل حدوث التورمات المرافقة لإصابات الرأس.
البقاء في حالة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.