ما طريقة فطام الطفل عن الرضاعة الصناعية؟

3 دقيقة
ما طريقة فطام الطفل عن الرضاعة الصناعية؟
حقوق الصورة: shutterstock.com/ FotoDuets
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يبدأ معظم الآباء في فطام الأطفال عن الرضاعة الصناعية في نهاية السنة الأولى تقريباً، ويعتبر هذا الوقت مثالياً للبدء في تعويد الطفل الشرب من الكأس، لأنه كلما طال انتظار الآباء لبدء ذلك ازداد تعلق الأطفال بزجاجاتهم وصَعُب التخلص من بالزجاجة.

وتتجلى أهمية ذلك بأن الاستخدام المطول للزجاجة يزيد من حدوث تسوس الأسنان عند الأطفال، كما يجعل الطفل يشرب كميات من الحليب تزيد على حاجته. وقد يكون فطام الطفل عن الرضاعة الصناعية أمراً صعباً، ولكن النصائح التالية تجعل هذا التغيير سهلاً على كل من الآباء والأطفال.

اقرأ أيضاً: كيف تتعاملين مع طفلك الذي يرفض زجاجة الرضاعة؟

متى يجب فطام الطفل عن الرضاعة الصناعية؟

توصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بأن يبدأ الأطفال الفطام التدريجي عن الزجاجة بدءاً من عمر 12 شهراً، والتخلص من الزجاجات تماماً بحلول نهاية السنة الثانية من العمر، وكلما قمت بالتخلص منها مبكراً كان ذلك أفضل.

من جهة أخرى، يُوصى بإدخال الكوب في الوقت الذي يبلغ فيه الطفل 6 أشهر من العمر، الأمر لن يكون سهلاً وسيتطلب القليل من الصبر إذ سينتهي الكثير مما يتم تقديمه على الأرض أو على الطفل نفسه، نظراً لعدم اكتمال اكتساب المهارات الحركية والسيطرة على اليدين عند الأطفال، ولكن في عمر 12 شهراً يكتسب الطفل مهارات التنسيق بحيث يتمكن من حمل الكوب بثبات والشرب منه.

نصائح لمساعدة الطفل في فطام الرضاعة الصناعية

يمكن أن يكون فطام الرضاعة الصناعية والتخلص من الزجاجة مرحلة صعبة ومرهقة لكل من الأم وطفلها، لهذا السبب نقدم مجموعة من النصائح التي تجعل الانتقال أكثر سلاسة وسهولة وأمتع، وهي:

  • اختيار الوقت المناسب: يجب التأكد من عدم وجود أي أحداث كبيرة على وشك الحدوث مثل تبديل المسكن أو ولادة أخ، حيث يشعر الأطفال عادةً بعدم الأمان فيتشبثون بأشياء مألوفة ومريحة وتُشعرهم بالأمان كزجاجة الرضاعة.
  • السماح للطفل باختيار البديل: على الرغم من بساطة هذه النقطة، فإنها بالغة الأهمية. يكون ذلك باصطحاب الطفل إلى المتجر حتى يتمكن من انتقاء الأكواب الخاصة به بنفسه.
  • الاستبعاد التدريجي: على سبيل المثال إذا كان طفلك يشرب 3 زجاجات في اليوم، فيمكن البدء بإيقاف زجاجة الصباح بدلاً من تقديمها على الفور وإحضار الطفل إلى المائدة مع تقديم كوب من الحليب إليه، مع الاستمرار في تقديم الزجاجة ليلاً إلى أن يعتاد الطفل على عدم أخذها صباحاً عندئذ يمكن سحب الزجاجة من روتين ما قبل النوم تدريجياً.
  • استخدام أكواب ذات ماصة صلبة: يوصي أطباء الأسنان باستخدام أكواب الشرب ذات الفوهة الصلبة بدلاً من الأكواب ذات الفوهة الطرية لدورها الإيجابي الكبير على صحة الأسنان لدى الأطفال، كما أنها تجعل الفطام أقل إرباكاً، والأكواب العادية المفتوحة خيار جيد أيضاً.

اقرأ أيضاً: كيف تعيدين طفلك للرضاعة الطبيعية بعد توقفه عنها؟

  • إيجاد بديل عاطفي للزجاجة: كما ذكرنا الزجاجة تمثل أكثر من مجرد وسيلة تغذية للطفل، لذلك عند محاولة استبعادها سيشعر الطفل بشيء من الفقد، ولهذا السبب على الآباء أن يكونوا حريصين على إيجاد بديل آمن مثل بطانية أو دمية والتحدث إليهم وعناقهم عندما يكونون منزعجين.
  • تخفيف الحليب في الزجاجة: يساعد تقليل نسبة الحليب في الزجاجة وزيادة كمية الماء على تقليل تمسك الطفل بالزجاجة. يمكن البدء بخلط نصف كأس من الحليب مع نصف كأس من الماء ومن ثم تُزاد كمية الماء تدريجياً مع الوقت حتى يصبح محتوى الزجاجة مجرد ماء، ما يجعل الطفل أقل اهتماماً وسيبدأ في تفضيل الكوب الذي يحتوي على الحليب اللذيذ على زجاجة الماء.
  • إخفاء الزجاجات: يُفضل إخفاء جميع الزجاجات أثناء الفطام حيث يكون الطفل أقل استعداداً لطلب واحدة، واشرح لطفلك أنه أصبح "طفلاً كبيراً" الآن ولم يعد بحاجة إليها بعد الآن. هذه الحيلة تنجح دائماً.
  • مدح الطفل ودعمه: مدح طفلك ودعمه الإيجابي عندما يستخدم كوبه بدلاً من الزجاجة مفيد للغاية، حتّى يمكن تشجيع الأطفال من خلال إعطائهم ملصقات لجعل كوب الشرب أكثر جاذبية في كل مرة ينهون فيها كوبهم.

مخاطر الاستمرار بالرضاعة الصناعية لفترة طويلة

على الرغم من أن الزجاجة وسيلة مفيدة لإمداد الأطفال بالغذاء وقد لا تبدو ضارة، فإن الرضاعة المطولة بها تحمل بعض المخاطر، نذكر أهمها:

  • تسوس الأسنان: فالرضاعة من الزجاجة تعني ملامسة الحليب أو العصير أسنان الطفل لفترات طويلة، ما قد يؤدي إلى تسوس الأسنان وخاصةً في الحالات التي يتم فيها إهمال تنظيف أسنان الطفل بالفرشاة بعد إنهائه لزجاجة ما قبل النوم، إذ يعتبر ذلك السبب الأهم لحدوث تسوس الأسنان عند الأطفال.
  • البدانة: والسبب هو أن الأطفال يميلون إلى شرب المزيد من الحليب من الزجاجة أكثر من كوب الشرب، في الوقت الذي لا يجب أن يحصل فيه الأطفال على أكثر من 16-24 أوقية من الحليب يومياً للحفاظ على وزن صحي.
  • حدوث فقر الدم الناجم عن عوز الحديد: يقلل تناول حليب البقر من امتصاص الجسم للحديد، لذلك في حال كان طفلك يشرب الكثير من الحليب كما يحدث عند اعتماد استخدام الزجاجة لفترات طويلة، فلن يستفيد جسمه من الحديد الذي يتناوله مع الأغذية ما قد يقلل من سرعة نموه وتطوره.

اقرأ أيضاً: فطام الطفل: متى وكيف تتوقف الرضاعة الطبيعية؟

  • حدوث عدم انتظام في الأسنان: الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة أكثر عرضة لأن يكون لديهم أسنان غير منتظمة، والسبب هو تأثير طريقة مص الأطفال للزجاجات على نمو عضلات الفم والحنك ما يؤثر على محاذاة ظهور الأسنان.