بالنسبة للأشخاص الذين يسافرون والذين ليس لديهم أطفال، يكون الهدف هو الوصول من مكان لآخر فقط. لكن بالنسبة لهؤلاء الذين يسافرون مع أطفالهم، سيتطلب الأمر الكثير من الطقوس والروتينات الضرورية المستهلكة للوقت والمخطط لها بعناية (من النوم إلى تناول الطعام) التي يجب تطبيقها في خضم فوضى الرحلة، بينما يحاولون بنفس الوقت الوصول إلى وجهتهم بأمان.  
لن أجمّل الموضوع، هذا الأمر معقّد للغاية. لكنه ليس مستحيلاً أيضاً. كانت أول رحلة طيران قمت بها مع ابني الذي يبلغ من العمر 4 سنوات مخيفة، ولكنّي تعلّمت الكثير من الرحلات العديدة الأخرى التي قمت بها معه. أتمنّى أن تساعدك تجربتي في السفر للأماكن البعيدة ومختلف الولايات في الولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى، بالإضافة إلى نصائح بعض خبراء صحة الأطفال في فهم ما يدور في بال طفلك وما يحدث في جسمه في أثناء السفر في الطائرة. عندما تفهم هذه الأمور، ستكون مستعدّاً بشكل أفضل لضمان الحفاظ على سعادة وصحة وأمان جميع أفراد أسرتك.
اقرأ أيضاً: نصائح مفيدة لرحلة مريحة مع أطفالك
حضّر طفلك عقلياً

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.