يعتبر الوزن أحد أهم مؤشرات التغذية الجيدة والنمو البدني إلى جانب الطول وقياس محيط الرأس، لذلك قد يكون من المفيد مراقبة متوسط ​​وزن الأطفال في فترات متقاربة لرصد أي خلل في سير عملية النمو.
بدايةً، من المهم أن نعلم أنه لا يوجد وزن "طبيعي" موحد لجميع الأطفال، إذ لا تتبع أنماط النمو جدولاً زمنياً واضحاً عند الجميع، حيث يختلف الوزن أو "نمط النمو" بتفاوت شكل وحجم الطفل تبعاً للعوامل الوراثية والتغذوية. ولكن يوجد مجال مرجعي للوزن في كل مرحلة عمرية، تقع نحو 80% من أوزان الأطفال ضمنه، وهو يساعد في تتبع وزن الطفل.
ولا ننسى أهمية العامل الوراثي الحاسم في اكتساب الوزن عند الأطفال، حيث تُفسر "طفرة النمو" ازدياد وزن بعض الأطفال ومن ثم توقفه لمدة معينة في الوقت الذي يزداد وزن بعضهم الآخر بسرعة ويستمر في ذلك. تحدث طفرات النمو بين الأسبوع 2-6 بعد الولادة، وتلاحظ الأم أن طفلها أكثر جوعاً وأكثر طلباً للغذاء وذلك لتلبية احتياجاته من السعرات الحرارية الزائدة.
اقرأ أيضاً: نحيل وضعيف: كيف أزيد وزن طفلي؟
ما هي العوامل التي تؤثر على وزن الطفل؟
على الرغم من أهمية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.