تنتشر تربية القطط في المنازل منذ عصور كثيرة، فهي كائنات لطيفة تؤنس الإنسان وتعطي للمكان بهجة وراحة، ويربي ما يقرب من 32 مليون مواطن أميركي قطة وفقاً لـ "الجمعية الأميركية للطب البيطري" (American Veterinary Medical Association)، وهناك أنواع كثيرة للقطط، تختلف عن بعضها في الخصائص والصفات الشخصية. 
ما دور القطط في تعزيز الصحة؟ 
تنتشر بعض الشائعات بأنّ اقتناء قطة يعني جلب الأمراض إلى عقر الدار، لكن هذا ليس صحيحاً إلا في حالة عدم الاهتمام بصحة القطة، أما في الظروف الطبيعية، فقد تكون مصدراً للصحة، ويظهر ذلك مما يلي: 
تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب 
يُساعد امتلاك قطة في خفض مستويات التوتر، حيث إنّ الجلوس مع قطة يُطلق موادّ كيميائية مهدئة في الجسم، فينخفض القلق والتوتر، ما يقلل فرص الإصابة بالأمراض القلبية والأوعية الدموية. فتربية القطط تقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 30%. 
علاج العظام

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.