Reading Time: 4 minutes

يُعتبر الارتفاع المستمر في درجات الحرارة خلال أشهر الصيف مضرّاً بالحيوانات البرية، فعلى عكس البشر؛ لا يمكن للحيوانات البرية ببساطة أن تستخدم المكيّفات. نحن لا نقول إنه يجب عليك إدخال الحيوانات البرية إلى منزلك خلال فترات العام الأكثر دفئاً؛ ولكن لا تزال هناك طرق يمكنك من خلالها حماية الحيوانات من الحر ومساعدتها على تبريد نفسها. كل ما تحتاجه هذه الحيوانات هو بعض الماء والظل، وتقديم يد العون في بعض الحالات.

1. وفّر الماء العذب

يُعتبر الجفاف هو التهديد الأهم للحياة البرية أثناء ظروف الطقس الحار. مثل البشر؛ تحتاج معظم الحيوانات التي من المحتمَل أن تجدها في الفناء أو الحي الخاص بك، إلى الماء من أجل البقاء على قيد الحياة، ويمكنك مساعدتها من خلال تسهيل الوصول إلى مصادر المياه الطبيعية، أو من خلال توفير مصادر المياه بنفسك.

إذا كان لديك مصدر طبيعي للمياه العذبة في الممتلكات الخاصة بك؛ مثل بركة أو مجرى مائي، فقم بدورك لمساعدة الحيوانات البرية في الوصول إليه عن طريق إزالة الحطام حوله. يمكنك أن تفعل الشيء نفسه في الأراضي التي لا تملكها أيضاً، طالما حصلت على إذن بالتنظيف هناك. استهدف المواد النباتية؛ مثل الأغصان الميتة وأوراق الشجر الشائكة، وكذلك فضلات الإنسان؛ مثل الزجاجات البلاستيكية وأغلفة الطعام، وستساعد هذه الخطوة البسيطة جميع أنواع الحيوانات المحلية في الوصول إلى المياه التي تشتد الحاجة إليها؛ سواء كانت سناجبَ صغيرةً أو غزلاناً ضخمة.

إذا لم توجد مصادر طبيعية للمياه العذبة حولك؛ يمكنك أن تلعب دوراً حيوياً في رفاه الحيوانات البرية عن طريق إمدادها بالماء للشرب والاستحمام، وإليك بعض النصائح لترطيب بعض الحيوانات التي يمكنك إيجادها في الفناء الخلفي.

اقرأ أيضاً: 6 نصائح لحماية حيوانك الأليف من الحرارة خلال الصيف

الطيور

قم بشراء حمام بسيط للطيور، أو قم ببناء واحد بنفسك من مواد غير مكلفة. إضافة ميزة تحافظ على حركة المياه؛ مثل إبريق التنقيط أو النافورة، ستجعل حمام الطيور أكثر جاذبيةً للطيور. سوف يجذب بريق الماء المتحرك انتباههم من مسافة لا بأس بها، ويمكن أن يساعد دوران الماء أيضاً منع الطحالب وبيض الحشرات من تلويث الوعاء.

اقرأ أيضاً: هل تحب إطعام الطيور؟ إليك دليل الخبراء لإطعام الأنواع المختلفة 

الثدييات الصغيرة

ضع أطباقاً صغيرةً أو أحواضاً من الماء في الخارج للمساعدة في ترطيب السناجب والأرانب. لا تتفاجأ إذا انخفضت مستويات المياه في هذه الأوعية بين عشية وضحاها، فالحيوانات الليلية؛ مثل البوسوم والراكون والظربان والغرير، تشعر بالعطش أيضاً! تأكد من إعادة ملء الوعاء أو تغيير المياه في كثير من الأحيان، لتجنب خلق ظروف مناسبة لتكاثر البعوض والحشرات الأخرى. من الجيد أيضاً وضع عصا متينة أو لوح خشبي صغير في أطباقك الأكبر حجماً حتى تستطيع الحيوانات الصغيرة الخروج منها إذا سقطت فيها.

الزواحف

اعتماداً على المكان الذي تعيش فيه؛ قد تمر الزواحف البرية عبر ممتلكاتك، ويمكنك مساعدتها على الترطيب عن طريق ترك كمية صغيرة من الماء على مستوى الأرض لتشربها أو حتى تنقع نفسها فيها. العديد من الزواحف ترطّب نفسها بشكل أفضل عن طريق امتصاص الماء من خلال جلدها، ويمكنك مساعدتها في ذلك عن طريق سكب طبقة رقيقة من الماء في صينية ضحلة أو حفر تجويف في الأرض يمكن وضع وعاء من الماء فيه؛ سيساعد ذلك أي ثعابين وسحالي وسلاحف أن تمر بسهولة. يجب أن تكون هذه المياه في درجة حرارة الغرفة أو أكثر دفئاً لتجنّب تبريد هذه الحيوانات ذوات الدم البارد.

الثدييات الكبيرة

بشكل عام؛، تتمتع الحيوانات الكبيرة مثل الغزلان والشياهم بالقدرة على الحركة للوصول إلى المصادر الطبيعية للمياه العذبة دون مساعدة الإنسان. مع ذلك؛ إذا كانت منطقتك تعاني من قطع الأشجار أو البناء أو حرائق الغابات، فقد يتم ترحيل حتى أكثر الحيوانات اكتفاءً ذاتياً من مواطنها، ويمكنك أن تساعد هذه الحيوانات عن طريق وضع حوض سباحة للأطفال مليء بالمياه العذبة في ممتلكاتك بعيداً قدر الإمكان عن أي طرق ومباني. حاول تقليل الاتصال بالحياة البرية الكبيرة عن طريق الاقتراب منها أو تقديم الطعام لها، فكلما قل اتصال الحيوانات بالعالم البشري، كان ذلك أفضل.

2. وفّر مكاناً ظليلاً

العامل الحاسم الآخر للحياة البرية التي يضرّ بها الحر هو الظل؛ خذ بعين الاعتبار ترك الشجيرات في حديقتك كبيرة ومورقة خلال أشد أوقات العام حرارة بدلاً من قطعها. إذا كانت لديك منطقة مظللة بشكل طبيعي في الممتلكات الخاصة بك، ففكر في زراعة حديقة مظللة لمنح الحيوانات البرية مكاناً آمناً للاسترخاء.

يمكن أن يساعد استخدام طبقة سميكة من نشارة الخشب في الحفاظ على رطوبة وبرودة التربة في هذه المنطقة. على الرغم من أن العثور على جحور الحيوانات في الفناء الخاص بك يمكن أن يكون أمراً مزعجاً؛ إلا أنه من الأفضل أن تتركها خلال الأشهر الحارة، فقد تكون الأماكن الوحيدة التي يمكن للحيوانات البرية المحلية أن تقي نفسها فيها من ظروف الطقس.

3. مد يد العون للحيوانات

معظم الحيوانات البرية التي تعيش في منطقتك معتادة على الحرارة الموسمية، أو أنها تعرف كيف تهاجر إلى الأجواء الباردة قبل بدء ارتفاع درجات الحرارة؛ لكن الاحترار السريع لكوكبنا يتسبب في زيادة موجات الحر وحرائق الغابات وعدد الأيام والأسابيع وحتى الأشهر الدافئة في جميع أنحاء العالم؛ هذا يعني أن بعض الحيوانات البرية قد تتفاجأ بسبب درجات الحرارة القصوى.

اقرأ أيضاً: يتسبب الإنسان بـ90% منها وللطبيعة دورها أيضاً في حرائق الغابات

تُعتبر رؤية الحيوانات البرية تتحرك أو تتصرف بشكل غير عادي، علامةً على أن شيئاً ما قد لا يكون على ما يرام. الطيور الجالسة على الأرض، والحيوانات الليلية التي تظهر أثناء النهار، وأية ثدييات مستلقية أو ساكنة تحت أشعة الشمس، يمكن أن تكون تعاني من ضربة شمس أو جفاف شديد. الزواحف هي الاستثناء من هذه القاعدة، فالسلاحف والثعابين والسحالي غالباً ما تدفّئ نفسها في ضوء الشمس المباشر أثناء النهار، ولا ينبغي إزعاجها ما لم تكن تعاني من إصابة ما بشكل واضح، أو إذا كانت موجودةً في مكان خطير مثل طريق مزدحم.

إذا رأيت حيواناً قد يحتاج إلى مساعدة، فقم بتقييم الموقف من مسافة آمنة. قد يكون من الجيد ترك وعاء من الماء في مكان قريب؛ ولكن لا تقترب كثيراً أو تحاول التعامل مع الحيوان دون استشارة الخبراء. اتصل بمركز إعادة تأهيل الحياة البرية في منطقتك وصف الأعراض التي يعاني منها الحيوان للحصول على نصائح حول ما يجب فعله بعد ذلك، وإذا لم يكن هناك مركز قريب منك؛ حاول الاستعانة بقسم مراقبة الحيوانات المحلي. بقليل من اليقظة؛ يمكنك مساعدة الحيوانات البرية على البقاء آمنة وصحية خلال أشد أوقات السنة حرّاً.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.