ظهرت فيروسات "بارفو"، التي تنتمي لعائلة فيروسات (CPV)، لأول مرة بين الكلاب في أوروبا عام 1976، لينتشر الفيروس في السنوات التالية دون رادع، متفشيّاً ومُسبباً وباءً عالمياً أعراضه التهاب العضلة القلبية والتهاب المعدة والأمعاء عند الكلاب. كان يُعتقد حينها أن انتشار الفيروس محصوراً بين الكلاب وحسب، ليتبين لاحقاً أنه قادر على الانتقال إلى الذئاب والحيوانات البرية الأخرى بما في ذلك الثعالب والراكون والظربان.
نظراً للارتباط الواضح بين بنية فيروسات "بارفو" وفيروسات "بانليكوبينيا" التي تصيب القطط، طُرحت فرضية مضمونها أن فيروسات بارفو كانت قد نشأت نتيجة طفرتين أو ثلاث في الحمض النووي الفيروسي، الأمر الذي وسّع من دائرة مضيفي الفيروس حتّى شملت الكلاب وباقي الحيوانات البرية.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.