عندما يبكي الرضيع يحتار الأبوان لمعرفة سبب بكائه، ويحاولان إيجاد وسيلة تعمل على تخفيف صراخه قليلاً حتى يتمكنان من معرفة سبب انزعاجه. ولعل أشهر هذه الوسائل هي اللهاية، لذلك يرغب الآباء والأمهات بتعويد أطفالهم عليها، لكنهم يتفاجؤون بأن الأمر ليس بهذه السهولة ويرفض طفلهم اللهاية.
فوائد اللهاية
ترغب العديد من الأمهات بتقبّل أطفالهن الصغار للهاية لأنها تبقيهم صامتين وهادئين وسعيداً، لكن غالبية الأمهات لا يعرفن أن للهاية فوائد أخرى، ومنها:
تهدئة الطفل
يبكي الرضع كثيراً ولأسباب مختلفة. يمكنك إعطاء الطفل اللهاية لتهدئته ريثما تكتشفين سبب بكائه، أو ريثما تحضرين له زجاجة الحليب، أو ريثما تنهين أي عمل بسيط تقومين به، وتحتاجين لأن يهدأ طفلك بينما تنجزيه.
تساعد اللهاية على تهدئة الطفل وقت النوم أيضاً، وعند خضوعه لإجراء طبي بسيط مثل سحب الدم أو إعطائه حقنة اللقاح مثلاً.
اقرأ أيضاً:

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.