ظهرت تقارير تبين أن نشاط البستنة ازدهر عالمياً مع دخول عمليات الإغلاق والحجر حيز التنفيذ في ربيع عام 2020 لإبطاء انتشار فيروس كورونا. إذ نبتت الزهور والخضروات والأعشاب ومختلف أنواع النباتات في الساحات الخلفية والشرفات في جميع أنحاء العالم.
تدعم البيانات هذه التقارير، إذ استخدم باحثون موقع "جوجل تريندز" وإحصائيات حول حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 ووجدوا أن معدل الاهتمام بالبستنة في كل بلد (من إيطاليا إلى الهند) كان يميل للارتفاع مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بالمرض. 
لماذا شعر العديدون باهتمام بالبستنة في فترة يمرون فيها بظروف صعبة؟ وما هي طبيعة تأثير البستنة على هؤلاء الأشخاص؟
لقد بيّنا في دراسة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.