ما هي درجات الحرارة المثالية للثلاجة؟ وهل ينبغي تغييرها بتغير الفصول؟

3 دقيقة
ما هي درجات الحرارة المثالية للثلاجة؟ وهل ينبغي تغييرها بتغير الفصول؟
حقوق الصورة: بوبيولار ساينس العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى إصابة 600 مليون شخص في العالم سنوياً بالتسمم الغذائي، ووفقاً لاستشاري التغذية السريرية، عبد العزيز العثمان، تعقيباً على حالات التسمم الغذائي التي أصابت عدداً من السعوديين في الآونة الأخيرة، فإن أغلب حالات التسمم الغذائي تحدث في المنازل وليس في المطاعم.

لذا، يمكن القول إن الحفاظ على سلامة الأطعمة والمواد الغذائية تقع في كثيرٍ من الأحيان على عاتق الشخص، وذلك من خلال مراعاة شروط التحضير والطبخ وحفظ الطعام. ولعل أهم النصائح في مجال حفظ الطعام هو ضبط الثلاجة على الدرجة المثالية التي تعوق نمو الكائنات الممرضة. فما هي درجات الحرارة المثالية لعمل الثلاجة والفريزر، وهل ينبغي تغييرها مع تغير الفصول؟

اقرأ أيضاً: تعرّف إلى كيفية حفظ الطعام المطبوخ في الثلاجة ليبقى طازجاً

ما هو النطاق المثالي لدرجات الحرارة في الثلاجة والفريزر؟

وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأميركية، فإن درجة الحرارة المثالية للبراد هي 4 درجات مئوية أو أقل؛ إذ تُعدّ درجة الحرارة هذه ضرورية لإبطاء نمو البكتيريا الضارة والحفاظ على سلامة الأغذية. أمّا بالنسبة للثلاجة، فتوصي إدارة الغذاء والدواء الأميركية بالحفاظ على درجة حرارة -18 درجة مئوية أو أقل.

وبالطبع، يُعدّ ضبط درجة حرارة البراد من أكثر الطرق فاعلية في الوقاية من الأمراض المنقولة بالغذاء؛ إذ يمكن للبكتيريا المسببة للتسمم الغذائي أن تنمو بسرعة كبيرة ضمن نطاق درجات الحرارة (4-60) درجة مئوية، الذي يُعدّ نطاق الخطر، حيث يتضاعف أعداد بعضها في أقل 20 دقيقة.

والآن، هل ينبغي تعديل درجة حرارة البراد أو الثلاجة في فصل الصيف؟

تكون درجة الحرارة المحيطة بالجهاز أعلى في فصل الصيف، لذلك تعمل الثلاجات بجهدٍ أكبر للحفاظ على درجات الحرارة الداخلية المحددة، لأن انتقال الحرارة من البيئة الخارجية يكون أكبر. ومع ذلك، تُصمم معظم الثلاجات الحديثة بآليات تساعد على تنظيم درجات الحرارة الداخلية بغض النظر عن درجات حرارة الوسط المحيط. لذلك، عموماً، لا تُعدّ إعادة ضبط درجات حرارة البراد أو الثلاجة في الصيف ضرورية إذا كان الجهاز يعمل على نحو صحيح.

ومع ذلك، إذا كانت الثلاجة الخاصة بك موضوعة في مكانٍ يصبح أكثر دفئاً على نحو ملحوظ في الصيف أو يتعرض لأشعة الشمس المباشرة ساعات طويلة، فقد يكون من المفيد خفض درجة الحرارة قليلاً. على سبيل المثال، بالنسبة للجهاز من نوع سامسونج الذي تتراوح درجة حرارة الثلاجة فيها من -15 و-23 درجة مئوية، فتنصح الشركة بضبط درجة حرارة الثلاجة على -23 صيفاً و-15 شتاءً، أمّا درجة حرارة البراد التي تتراوح بين 1 و7 درجات مئوية، فتوصي بضبط درجة حرارة البراد على درجة مئوية واحدة صيفاً و7 درجات مئوية شتاءً.

ومع ذلك، ينبغي الإشارة مرة أخرى إلى أن التعديلات الكبيرة أو المتكررة في درجات الحرارة عادة ما تكون غير ضرورية إذا كان الجهاز يعمل على نحو صحيح، أمّا وفي حال واجهت مشكلات مستمرة في التبريد، فذلك يشير غالباً إلى وجود مشكلة في الجهاز نفسه ولا يعني الحاجة إلى إجراء تعديلات موسمية.

فكيف تعلم إن كانت الثلاجة تعمل ضمن درجات الحرارة المثالية؟

اقرأ أيضاً: تعرّف إلى الموعد المناسب لاستبدال هذه الأدوات والأغراض المنزلية

قياس درجة الحرارة في الثلاجة والتأكد من دقتها

إذا كنت تشك في أن الطقس الحار يؤثّر في درجة حرارة الثلاجة، فيمكنك اختبار تناسق درجة الحرارة فيه، وذلك عبر الخطوات التالية: 

  1. تأكد من ضبط درجة حرارة الثلاجة على 3 درجات مئوية.
  2. ضع كوباً من الماء ضمن الرف الأوسط للبراد طوال الليل (قياس درجة الحرارة خلال النهار قد يعطي نتائج غير موثوقة بسبب فتح باب الثلاجة المتكرر).
  3. قس درجة حرارة الماء في الصباح الباكر.

ينبغي أن تتراوح درجة حرارة الماء بين 1-5 درجات مئوية، أمّا إذا كانت أعلى من 5 درجات أو أقل من درجة مئوية واحدة، فيفضل الاتصال بخدمة دعم العملاء الخاصة بنوع جهازك، من أجل للحصول على الإرشادات أو الصيانة.

 نصائح للحفاظ على برودة الثلاجة

يساعد اتباع مجموعة من النصائح البسيطة على الحفاظ على بيئة صحية داخل الثلاجة ويحافظ على الطعام آمناً وهي:

  • تنظيف ملفات المكثف بانتظام، وهي توجد عادةً في الجزء الخلفي أو السفلي من الثلاجة، وهي المسؤولة عن تبديد الحرارة إلى خارج الثلاجة ما يضمن التبريد الفعّال داخلها، فإذا أصبحت مسدودة نتيجة الغبار والأوساخ، فلن تؤدي وظيفتها بفاعلية.
  •  الإبقاء على باب الثلاجة مغلقاً قدر الإمكان خصوصاً خلال الصيف، لأن الفتح والإغلاق المتكررين يؤديان إلى دخول الهواء الدافئ الذي يرفع درجة الحرارة داخلها.
  • ترك مساحة كافية بين الأطعمة والمواد الغذائية داخل الثلاجة، ما يسمح بدوران الهواء بحرية وضمان درجة حرارة ثابتة في أنحاء الجهاز كافة، علاوة على وضع الأطعمة الأكثر قابلية للتلف في الجزء الأكثر برودة من الثلاجة الذي عادةً ما يكون في الجزء الخلفي.
  •  التأكد من سلامة السدادات المطاطية الموجودة حول الأبواب ونظافتها، ما يساعد على إحكام إغلاق الأبواب والحفاظ على الهواء البارد داخل الثلاجة.
  • وضع الثلاجة في مكانٍ بعيدٍ عن أشعة الشمس المباشرة تجنباً لارتفاع درجة حرارتها.
  • ضبط منظم الحرارة على نحو صحيح وفقاً لإرشادات الشركة المصنّعة.
  • عدم وضع الثلاجة بالقرب من مصدر للحرارة مثل الفرن أو غسالة الأطباق أو المدفأة.
  • تجنب وضع الأطعمة على نحو يسد فتحات التهوية.
  •  تنظيف الثلاجة بانتظام منعاً لتراكم البكتيريا بداخلها.
  •  وضع الثلاجة على مسافة لا تقل عن 5 سم من الجدران في كلا الجانبين، وكذلك مسافة 10 سم من الجدار الخلفي من أجل تأمين التهوية المناسبة لها، وبالتالي حمايتها من ارتفاع درجة الحرارة.
  • تجنب وضع الطعام الساخن مباشرة في الثلاجة.