يحاول الكثيرون القيام برحلات المشي الطويلة سيراً على الأقدام لمسافات طويلة جداً في طرقٍ ذات اتجاه واحد عادةً عبر المدن والولايات وحتى عبر البلاد بأكملها؛ لكن لا ينجح الجميع بتحقيق أهدافهم، لأنهم يحملون حقيبة ظهرٍ ثقيلةً سرعان ما تصبح عبئاً كبيراً يعيق رحلتهم، لذلك يُفضل أن تكون المعدات التي تحملها خفيفةً كي تكون رحلتك أسهل وأكثر متعةً.
لكن قول ذلك أسهل من فعله، وإذا أجريت بعض البحث عبر الإنترنت؛ ستجد الكثير من المفاهيم الخاطئة حول هذا الأمر. إذا كنت ترغب في تخفيف وزن حقيبة الظهر قبل مغامرتك التالية خلال رحلات المشي الطويلة؛ إليك كيفية القيام بذلك بشكلٍ صحيح.
1. استبدل معداتك الثقيلة بأخرى خفيفة
كانت «سيبلي براون» تقوم برحلات مشيٍ طويلة على مختلف المسارات تستغرق أحياناً حتى 6 أشهر، وكان وزن كل ما تحتاجه في حقيبة الظهر للبقاء على قيد الحياة 7.5 كيلوغرام من الملابس والعتاد بالإضافة إلى الطعام والماء، وإن كان هناك من أحد يمتلك خبرةً في كيفية تخفيف وزن حقيبة الظهر، فلن يكون هناك من هو أكثر خبرةً منها.
تقول براون: «هناك الكثير من النصائح التي يقدمها المتنزهون لتخفيف وزن حقيبة الظهر؛ لكن بعضها مثير للسخرية. على سبيل المثال؛ يقترح البعض قطع فرشاة الأسنان إلى النصف لتوفير بضعة غرامات. لن يُحدث ذلك فرقاً كبيراً؛ خصوصاً عندما تتجاهل العناصر الثقيلة والأكبر حجماً في حقيبتك»، وتضيف: «إذا كنت تريد تخفيف وزن الحقيبة حقاً، فعليك التركيز على العناصر الأربعة الكبيرة؛ الخيمة ومعدات النوم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.