يعتبر تصنيع منتجات اللحوم الذي لا يتطلب ذبح الحيوانات، أمراً صعباً. هناك الكثير من الأدلة التي تبين أن تصنيع المنتجات الحيوانية له آثار وخيمة على الكوكب. وبالنسبة للأشخاص الذين يحبون تناول برغر لحم البقر أو قطع الدجاج المقلي والذين لا يمكنهم تحمّل دعم طرق إنتاج اللحم المثيرة للجدل غالباً، هناك العديد من الخيارات البديلة. ولا يبدو أن البدائل المصنوعة من التوفو ترضي عشاق اللحوم تماماً.
أحد الحلول التي بحث فيها قطاع إنتاج اللحوم والعديد من العلماء هو إنتاج اللحوم المصنّعة في المختبرات. أي استخلاص الخلايا من الحيوانات وإنماؤها بشكل معزول في الظروف المخبرية. إذاً، ستحتوي قطع الدجاج المقلية المصنوعة من اللحوم المنتجة مخبرياً على خلايا الدجاج الحقيقية ولا توجد حاجة لقتل الدجاج لتحضيرها. تم إنتاج هذه الأطعمة المُصنّعة مخبرياً بالفعل، إذ تمت الموافقة على بيع لحم الدجاج الاصطناعي الذي تنتجه شركة إيت جَست (Eat Just) الناشئة، ومقرها ولاية كاليفورنيا في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.