ما هو أفضل غطاء سرير لتحسين نومك في الجو الحار؟

4 دقيقة
ما هو أفضل غطاء سرير لتحسين نومك في الجو الحار؟
حقوق الصورة: بوبيولار ساينس العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

قد يكون العائق الحائل بين حصولك على نوم هانئ في الصيف الطبقة الرقيقة من الملاءة (الشرشف) التي تفصل بينك وبين فراشك، فما هو دور هذه الملاءة في التأثير في جودة النوم؟ وكيف تختار الملاءة المناسبة لك في الصيف؟  

اقرأ أيضاً: طبيعياً وكيميائياً: إليك كيفية التخلص من بق الفراش

كيف تؤثّر الشراشف على جودة النوم؟ 

تؤثّر ملاءة الفراش في جودة النوم من خلال عدة عوامل من أبرزها ما يلي:

عدد الخيوط 

ويُقصد بهذا المعيار عدد الخيوط الموجودة في بوصة مربعة أي ما يقابل 6.5 سنتيمترات مربعة من القماش، وكلما زاد عدد الخيوط زادت النعومة، لكن في حال زاد عدد الخيوط بكمية كبيرة ستقل التهوية ويحتجز القماش الحرارة ويسبب إزعاجاً في الصيف. لذا، من الأفضل الابتعاد عن القماش الذي يحتوي على 1000-1500 خيط في البوصة المربعة واستخدام تلك التي يتراوح عدد خيوطها في البوصة المربعة بين 300-500 لضمان التهوية الجيدة.

اختيار نوع المادة المناسب للقماش

تميلُ المواد الصناعية مثل البوليستر إلى حبس الحرارة، ما يجعل النوم بالطقس الحار أكثر إزعاجاً، بينما يحسّن القماش المصنوع من مواد طبيعية مثل القطن التهوية ويقلل الاحتكاك، ويتميز القطن المصري بجودته العالمية في المساعدة على تحسين النوم

غسل الملاءات الجديدة قبل الاستخدام

يجب غسل الملاءات جيداً، إذ من المهم غسل الملاءة الجديدة مرتين على الأقل قبل وضعها على السرير، لأن الملاءة الجديدة قد تلتصق بها مواد مهيجة عندما تكون مغلفة في كثيرٍ من الأحيان.

اقرأ أيضاً: هل تواجه صعوبة في النوم؟ قد يكون فراشك هو السبب

استخدم نوع منظف جيد

هناك العديد من المنظفات التي تسبب الحساسية للجلد أو تسبب تشكُّل وبر على القماش، ما يسبب احتكاكاً وانزعاجاً في أثناء النوم. لذا، من المهم اختيار نوع منظف وملطف أقمشة جيد، ومن الأفضل أن يكون خالياً من مواد مثل العطور والأصبغة والمواد الكيميائية التي قد تكون سامة أحياناً.

غسل ملاءة السرير مراراً 

يجب غسل ملاءة السرير مرة كل 7-10 أيام، وإن كنت شخصاً يتعرق بكثرة يمكنك تغييرها بفترة أقل، لكن يُعدّ تغيير الملاءة كل أسبوع جيداً للحفاظ على النظافة والنوم الجيد.

وفي حال وجود مرض مثل الجرب، يجب تغيير ملاءة السرير يومياً وغليها، وهذا ما ينصح به الدكتور عبد الكريم المعيصب، اختصاصي أول طب العائلة والسمنة والطب التجميلي في الكويت، وعضو الكلية الملكية البريطانية عبر تغريدة في منصة إكس.

تغيير ملاءة السرير 

اشترِ ملاءة سرير جديدة كل 18-24 شهراً، فالغسيل المتكرر والاستخدام لهذه الأقمشة سوف يعرضها للتلف. لذا، من الأفضل شراء ملاءة سرير جديدة وعدم استخدامها مدة أطول من سنتين.

تنطبق هذه الشروط على أغطية الوسائد التي يُعدّ دورها أكبر في احتباس الحرارة والتسبب في الإزعاج للرأس في الصيف، فالأفضل تبديل غطاء الوسادة مع الملاءة واختيار نوع مصنوع من قماش ذي تهوية عالية. 

اقرأ أيضاً: 10 نصائح لنوم هانئ في الطقس الحار

اختر الألوان الفاتحة للملاءة

تمتص ملاءة السرير الحرارة خلال النهار من أشعة الشمس إن كان السرير مقابلاً لنافذة، وتعكس هذه الحرارة ليلاً، لكن إن كان لون الملاءة غامقاً ستكون الحرارة التي تمتصها أكبر وبالتالي ستسبب إزعاجاً طوال الليل، أمّا الملاءات ذات اللون الفاتح فستعكس الحرارة وستحافظ على البرودة في الليل خصوصاًَ في الصيف.

تجفيف الملاءة 

تعتبر عملية التجفيف خطوة بالغة الأهمية مثل عملية الغسيل، حيث يساعد تجفيف ملاءات السرير في المجفف على درجة حرارة منخفضة أو التجفيف بالهواء على منع تفكك القماش وانكماشه والحفاظ على نعومة الملاءة، ويمكن للحرارة العالية أن تضر بالقماش، ما يؤثّر في نعومته بشكلٍ عام. 

تبريد الملاءة 

يمكنك استخدام أكياس مغلقة مملوءة بالماء البارد ووضعها على ملاءة السرير قبل ساعة من النوم لتبريدها والحصول على سرير بارد ومنعش عند النوم، وذلك على مبدأ تسخين السرير نفسه بالكمادات الساخنة في الشتاء.  

ما هي المواد التي تُصنَع منها ملاءة السرير؟

تشكّل أبرز المواد التي تُصنع منها ملاءة السرير ما يلي:

القطن 

يُعدّ القطن من أكثر المواد استخداماً في صناعة ملاءات السرير وأغطية الوسائد ومواد الفراش الأخرى، وتتميز أقمشة القطن بالنعومة والتهوية والبرودة وخفة الوزن والقدرة على الامتصاص، ويمكنها تحمل الحرارة، وتساعد هذه الخصائص على زيادة تدفق الهواء والراحة في أثناء النوم.  

الكتان 

تساعد أقمشة الكتان على الانتعاش في أشهر الصيف الحار، إذ تتميز خيوط الكتان بأنها متينة ومقاومة للحرارة وناعمة الملمس ومريحة، حيث يساعد قماش الكتان على امتصاص الرطوبة وتدفق الهواء ما يجعله مناسباً لفصل الصيف. يكون قماش الكتان عند شرائه في البداية قليل النعومة ثم تزداد نعومته مع مرور الوقت.

الحرير 

يوفّر قماش الحرير ملمساً ناعماً ومريحاً للأعصاب عند اللمس، ويمتلك قماش الحرير قدرة على التبريد عند لمسه ويتميز بخفة وزنه وتهويته الجيدة ونعومته وتحمّله للشد وله قدرة جيدة على الامتصاص بالإضافة لمساعدته على تنظيم درجة حرارة الجسم. 

اقرأ أيضاً: أفضل الطرق لتحسين جودة الهواء في المنزل وتنقيته من الملوثات

الليوسيل 

هو نوع قماش مصنوع من مادة صديقة للبيئة وبديل رائع للحرير والقطن، حيث تمتص هذه المادة الرطوبة، وتمتاز بتهويتها الجيدة وخفة وزنها ونعومتها ومرونتها.

الخيزران 

يُعدّ الخيزران (البامبو) مادة صديقة للبيئة ويُصنع منه قماش مناسب لصناعة الملاءات، يتميز هذا القماش بأنه أنعم من القطن ولا يسبب الحساسية ومضاد للبكتيريا والفطريات، وله قدرة امتصاص عالية وجيد التهوية، ما يجعله قماشاً مناسباً لفصل الصيف من أجل الحصول على تهوية جيدة وبرودة منعشة بالجو الحار. 

الألياف الدقيقة

هو نوع من الألياف الصناعية التي تفيد أصحاب الحيوانات الأليفة، حيث يجب اختيار فراش لا يلتصق به شعر الحيوان الأليف، وأفضل نسيج لهذا هو الألياف الدقيقة، وهي مادة منسوجة بإحكام وحريرية لا تتطلب سوى هزّاً بسيطاً للملاءات حتى ينزلق شعر الحيوان منها.