يُعد الماء أهم عناصر الحفاظ على الحياة إلى جانب الهواء. وعلى الرغم من وفرته الكبيرة، فإن 97.5% من مياه الكرة الأرضية ما هي إلا مياه البحار والمحيطات المالحة جداً للاستهلاك البشري، ولا تشكل مياه القمم الجليدية سوى 2.5% من مجمله، وبذلك نجد أننا نحن البشر نعتمد على القليل جداً من الماء العذب كمورد طبيعي للحياة، والذي يصبح محدود الوفرة خاصةً في حال لم تتم إدارة استهلاكه بشكل صحيح.
يعتبر الاحتباس الحراري أحد أهم العوامل المُهددة لحدوث نقص في الماء، الأمر الذي يفرض عواقب كارثية مستقبلاً مؤثراً على إمداداتنا المستقبلية، حيث من المتوقع أن تواجه بعض المجتمعات كالمجتمع البريطاني نقصاً واضحاً في الماء بحلول عام 2050، وذلك وفقاً لـ (وكالة البيئة البريطانية).
ولهذا السبب، يُعتبر اتخاذ خطوات الحفاظ عليه أساسياً منذ الآن للمساعدة في الحد من النقص الوشيك. وإليك مجموعة من المبادرات والطرق التي تُحدث تغييراً جذرياً في الحفاظ على

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.