Reading Time: 6 minutes

تُعد البشرة المشدودة والممتلئة من السمات المميزة للوجه الشاب، بينما تُعتبر التجاعيد سمةً مميزةً للتقدم في السن. في الواقع؛ مهما حاولت صناعة التجميل مساعدتنا على التخلّص من ظهور التجاعيد والحفاظ على مظهرنا شاباً، فلا يمكننا منع أجسامنا من الشيخوخة. ستصاب بالتجاعيد في نهاية المطاف؛ وذلك أمر طبيعي وصحي بغضّ النظر عن عمرك أو جنسك.

إذا كنت خائفاً من ظهور التجاعيد وترغب بتأخير ظهورها أطول فترةٍ ممكنة، فاعلم أن السر يكمن في الوقاية، وأن القرارات التي تتخذها اليوم يمكن أن تساعدك على تجنّب التجاعيد لفترة أطول.

لماذا تظهر التجاعيد؟

تظهر التجاعيد مع تقدمنا في العمر، ويعود ذلك لسببين رئيسيَين:

أولاً: تفقد البشرة تدريجياً قدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة؛ ما يجعلها أكثر جفافاً مما كانت عليه في سن المراهقة.

ثانياً: تنخفض قدرة أجسامنا على إنتاج الكولاجين مع التقدّم بالعمر.

الكولاجين هو البروتين الذي يمنح بشرتنا قوامها، ويمكنك تخيله كالصمغ الذي يجمع العظام والأربطة والأنسجة. تُنتج أجسامنا الكولاجين بكمياتٍ كبيرة عندما نكون صغاراً؛ مما يجعل بشرتنا حيوية وناعمةً ويقيها من التجعّد مهما حصل شدّ لها.

مع تقدمنا ​​في السن؛ يبدأ إنتاج الكولاجين بالانخفاض بجانب انخفاض إنتاج موادٍ أخرى في الجسم، كما تنخفض جودة الكولاجين الذي ينتجه الجسم أيضاً؛ يؤدي ذلك إلى ضعف الجلد، ويصبح أكثر عرضةً للتجعّد بمرور الوقت.

ربما تعتقد أن المنتجات التجميلية التي تحتوي على الكولاجين -والتي تُباع في الصيدليات- هي الحلّ لجميع مشاكل التجاعيد؛ لكن الأمر ليس بهذه البساطة التي يبدو عليها، فرفع مستويات الكولاجين في جسمك أكثر تعقيداً من أن يُعالج بتناول المكملات الغذائية يومياً. يمكنك تجربتها؛ لكن يجب أن تعلم أن الخبراء لم يحسموا أمرهم بعد فيما إذا كان تناول الكولاجين سيساعد بشرتك على استعادة تألّقها الذي كانت عليه من قبل أم لا.

نصائح يمكنك تطبيقها لتأخير ظهور التجاعيد

أفضل ما يمكنك فعله لمنع ظهور التجاعيد هو البدء بروتينٍ يومي للعناية بالبشرة بهدف محاربة التجاعيد بأسرع ما يمكن. لم يفت الأوان أبداً، كل ما تفعله يُحدث فرقاً؛ بغض النظر عن المرحلة العمرية التي تمرّ بها. إليك هذه النصائح:

1. تجنب التعرّض للشمس

يُعتبر الحد من تعرض بشرتك للشمس أكبر وأهم خطوة يمكنك اتخاذها للحفاظ على مظهر بشرتك أكثر شباباً. تعمل الأشعة فوق البنفسجية -سواء في ضوء الشمس أو المنبعثة من أجهزة التسمير- على تدمير جزيئات الكولاجين في البشرة، مسببةً ما يسميه الأطباء «التلف الضوئي»؛ والذي يسبب ما يصل إلى 90% من تلف الجلد المرئي، وتتمثل أعراضه في ظهور التجاعيد، جفاف وفرط تصبّغ البشرة.

كلما قمت بحماية نفسك من الشمس أكثر، كان ذلك أفضل. يمكنك بالتأكيد الاختباء من الشمس كلياً أو استبدال جميع ملابسك بملابسَ واقية من الأشعة فوق البنفسجية؛ لكن ذلك ليس ضرورياً.

اقرأ أيضاً: كيف تختار الملابس المناسبة لحمايتك من الأشعة فوق البنفسجية؟

كبدايةٍ رائعة؛ يمكنك استعمال كريم واقٍ من الشمس بمعامل حماية 30 أو أعلى يومياً على الأجزاء المعرضة لأشعة الشمس، وعندما نقول «يومياً»، نقصد القيام بذلك كل يومٍ بالفعل، بغض النظر عن الموسم أو توقعات الطقس. عليك اتباع إرشادات الشركة المصنعة واستعمال الكمية الصحيحة من الواقي الشمسي -أكثر مما تعتقد بالمناسبة- وتكرار وضعه كل ساعتين إلى 3 ساعات. يمكنك توفير المزيد من الحماية من خلال ارتداء النظارات الشمسية، أو حمل مظلة أو حتى ارتداء قبعةٍ واسعة الحواف.

اقرأ أيضاً: أنت تسأل عن الواقي الشمسي، وبوساي تجيب

2. الإقلاع عن التدخين والكحول

يضر التدخين بعملية إنتاج الكولاجين كثيراً؛ إذ تُظهر الأبحاث أن المدخنين ينتجون كميةً أقل من الكولاجين بنسبة 22% تقريباً مقارنةً بغير المدخنين، كما يؤثر التدخين على تجديد الجلد والتئام الجروح، فغالباً ما يكون لدى المدخنين تجاعيد صغيرة حول الفم نتيجة امتصاص ونفث دخان السجائر. حسناً، إذا لم تكن هذه الأسباب الجمالية كافيةً، فهناك أسبابٌ كثيرة أخرى تستوجب الإقلاع عن التدخين.

اقرأ أيضاً: أضرار وأسباب التدخين: كيف تُتلف رئتك وتمرض بأموالك؟

شرب الكحول ليس جيداً أيضاً إذا كنت تهدف إلى الحفاظ على بشرةٍ نضرة وشابّة. يُعد الجفاف إحدى العواقب الرئيسية لشرب الكحول؛ إذ يستهلك الكبد الكثير من ماء الجسم لمعالجة وتفكيك الكحول؛ مما يؤدي لنقص الماء في الأعضاء الأخرى وجفافها؛ بما في ذلك الجلد، ومما يزيد الطين بلةً أن الكحول يجعل بشرتك أكثر عرضةً لحروق الشمس.

اقرأ أيضاً: حتى يطير الدخان: أسباب وطرق الإقلاع عن التدخين

3. تناول المياه بكميّات وافرة

لا نريد هنا إقناعك بفوائد شرب كمياتٍ وافرة من الماء يومياً؛ ولكن وجود كمية كافية من الماء في الجسم يعني أن بشرتك ستكون رطبةً وممتلئة. ببساطة؛ لن تظهر التجاعيد على البشرة الممتلئة، وبالكاد يمكن ملاحظتها مقارنةً بمظهرها على الجلد الجاف؛ لكن ترطيب الجسم من خلال شرب الماء لا يكفي.

لوقاية بشرتك من ظهور التجاعيد قدر الإمكان؛ يجب عليك ترطيبها باستخدام مركبات أخرى يومياً، فحتى لو كنت شابّاً؛ إن إضافة مكونات أخرى أكثر تعقيداً؛ مثل فيتامين سي أو حمض الهيالورونيك، لن يؤذيك بالتأكيد.

اقرأ أيضاً: ما هي كمية المياه التي نحتاجها لنحافظ على صحتنا؟

تقول «منى جوهارا»؛ الأستاذة المساعدة في طب الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة ييل: «كلما كان الوقت الذي تبدأ عنده باتباع روتين العناية بالبشرة أبكر، كان ذلك أفضل». 

احرص على نظافة بشرتك أثناء اتباع الروتين اليومي للعناية بالبشرة، فبالإضافة إلى العَرق والأوساخ التي نتعرض لها يومياً، يلعب التلوث دوراً كبيراً في ظهور التجاعيد. تقول جوهارا في هذا الصدد: «يحتوي الهواء الملامس للبشرة على جذورٍ حرة يمكنها أن تتفاعل مع الكولاجين وتدمره. إذا لم يكن بمقدورك الانتقال إلى الريف للتخلّص من التلوث، فكلّ ما تحتاجه هو استعمال منظف لطيف للبشرة مرتين يومياً».

اقرأ أيضاً: أفضل وأسوأ مشروبات الصيف التي يمكنك تناولها عندما تكون مصاباً بالجفاف

4. ما هو مفيد لقلبك مفيد لبشرتك

إذا كانت الوجبات السريعة ليست جزءاً مهماً من نظامك الغذائي الأسبوعي، فلن تحتاج إلى القيام بتغييرات جذرية فيه لتحسين مرونة بشرتك. الخضروات مفيدة جداً للحفاظ على البشرة؛ ولكن إذا كنت ترغب بتعزيز روتين العناية ببشرتك؛ ستكون الفيتامينات إضافةً قيّمة حقاً. تقول جوهارا: «ما عليك سوى التمسك بنظام غذائي صحي منخفض المحتوى من الكربوهيدرات؛ أي عليك تجنّب الأطعمة التي تحتوي على السكريات المعقدة والأطعمة المصنّعة»، وتضيف موضحةً: «بالنسبة للتجاعيد، فإن مقولة «أنت ما تأكله» لا تصحّ هنا بالضرورة».

إن تناول كمياتٍ كبيرة من فيتامين سي لن يقلل من تجاعيد بشرتك؛ بغض النظر عن كمية البرتقال التي تلتهمها – كما تقول جوهارا عن إحدى أكثر المكونات شيوعاً في روتين العناية بالبشرة.

5. توقف عن التجّهم (تعبيرات الوجه)

التجهم وظهور التجاعيد

shutterstock.com/ sruilk

إذا أخبرك شخصٌ مسن -أو أي شخص- بالتوقف عن التجّهم لأنه آثاره ستبقى مطبوعةً على وجهك عندما تكبر، فربما كان على حق. استخدام تعبيرات الوجه لإظهار موقفك من شيءٍ ما؛ مثل إظهار الاشمئزاز أو عند التعرّض لموقفٍ محرجٍ في الشارع، لن يفسد وجهك؛ ولكن إذا وجدت نفسك عابساً أو تقطّب حاجبيك لفترةٍ طويلة من الوقت -خصوصاً عند القراءة أو العمل أمام الشاشة- سيترك ذلك أثراً على بشرتك بالتأكيد.

عندما تدرك أنك تقوم بذلك، أرخِ عضلات وجهك. إذا شعرت بالحاجة إلى تخفيف التوتر، فحاول إيجاد حلّ آخر؛ مثل استعمال كرة الإجهاد أو أخذ نزهة قصيرة. 

6. أدوات أخرى تساعدك في تأخير ظهور التجاعيد

في الواقع؛ المعركة ضد التجاعيد ليست سهلةً، وإذا كنت ترغب بالفعل في الحفاظ على بشرتك ممتلئةً وحيويةً، فمن الأفضل أن تستعين بجميع الأسلحة التي يمكنك استخدامها في هذه المعركة، فحتى لو بدأت مبكراً بروتين العناية ببشرتك؛ من شرب كمياتٍ كبيرة من الماء أو الوقاية من الشمس وغير ذلك، فلن تستفيد كثيراً؛ عليك التسلّح بالريتينويدات.

يُعرف الريتينويد أيضاً بـ«الريتينول»؛ وهو مكونٍ مشتق من فيتامين «أ»، ويُعتبر عنصراً أساسياً في أية استراتيجية لمكافحة الشيخوخة. لهذا المركّب العديد من الوظائف؛ مثل محاربة الجذور الحرة التي قد تؤدي إلى إبطاء إنتاج الكولاجين، وتعزيز إنتاج الكولاجين الجديد، والمساعدة على تخزين الكولاجين الموجود فعلياً في البشرة بأمان.

لكن الريتينول عنصر قوي قد يهيّج البشرة الحساسة، لذلك فإن الأمر ليس مجرّد شراء كريم جاهز بدون وصفة طبية ووضعه على وجهك كل يوم. من الأفضل استخدام الرتينويدات تحت إشراف طبيب مختص في الأمراض الجلدية؛ إذ يمكنه وصف تركيبةٍ مناسبةٍ أكثر لطبيعة بشرتك.

ستساعدك زيارة أحد خبراء التجميل على تجنب أية آثار غير مرغوب فيها؛ مثل الجفاف وزيادة الحساسية للضوء (لذلك يُفضّل استخدام الرتينويدات ليلاً). تقترح جوهارا البدء بكميةٍ صغيرة جداً ولمرةً واحدة أسبوعياً، ومن ثم زيادة التكرار تدريجياً لضمان عدم تهيج البشرة أو تقشّرها واحمرارها، كما يجب ترطيب البشرة بعد كل مرة تضع فيها الكريم.

كما يُعتبر مصل فيتامين سي إحدى الأسلحة الأخرى التي يمكن استخدامها في معركتك ضد ظهور التجاعيد، وهو منتج يشيد بفوائده بائعو منتجات التجميل لسببٍ وجيه؛ حيث يوجد هذا المكون في الطبقات الداخلية والخارجية من بشرتك، وهو ضروري جداً لإنتاج الكولاجين، بالإضافة لأنه يساعد في التئام الجروح، ويحفز إنتاج الإيلاستين؛ وهو بروتين -كما يوحي اسمه- يساعد في الحفاظ على مرونة البشرة.

يمكنك أيضاً إضافة فيتامين «هـ» في روتين العناية بالبشرة اليومي. يساعد هذا المكوّن في الوقاية من التلف الضوئي من خلال امتصاص الأشعة فوق البنفسجية، ومنعها من إتلاف الكولاجين الموجود في البشرة.

توصي جوهارا أيضاً باستعمال حمض الهيالورونيك؛ والذي يمكن أن يوجد في البشرة أيضاً. يساعد هذا المركب في الاحتفاظ بالرطوبة، ويمنح البشرة مظهراً ممتلئاً يقلل وضوح التجاعيد والخطوط الدقيقة.

يمكن أن يؤدي الجمع بين كل هذه النصائح إلى إحداث فرق حقيقي في معركتك ضد ظهور التجاعيد، ويمكنك أيضاً تجربة استراتيجيات أخرى؛ مثل النوم على ظهرك (لتجنّب وضع الوجه لثماني ساعاتٍ متواصلة على الوسادة)، واستبدال الوسائد العادية بأخرى حريرية تكون ألطف على البشرة ولا تهيّج الجلد عند تماسه معها.

تذكر دائماً أنه لا بأس من التقدم في العمر، وأن ظهور التجاعيد جزء من الحياة، فالسباق مع الزمن والكفاح من أجل الشباب الأبدي معركة خاسرة، لذا فقط اعتني بنفسك وافعل ما يبدو مناسباً لك.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

الوسوم: لايف ستايل