Reading Time: < 1 minute

وجد غواصون 2 من أنياب الماموث الكولومبية في خليج المكسيك قبالة ساحل مدينة البندقية في ولاية فلوريدا الأميركية، ووجد «رايان بيكو» و«بلير مورو» أنياب الماموث أثناء الغوص في مدينة البندقية.

نشأ الغواص «رايان بيكو» في لاند أو ليكس، وحصل على شهادة في الغوص في أغسطس/آب 2019، وتعلم الغوص للبحث عن الأحافير لوحده في سن مبكرة.  قال بيكو أنه رأى ناب الماموث لأول مرة على بعد 20 قدماً، وعرف ماهيته بمساعدة زميله مورو، لكن مخزونه من الأوكسجين كان على وشك النفاذ، لذلك ترك مكان النابين علامة، وعاد إليهما بعد فترة، وتمكّن من استخراجهما، وعثر قبل لحظات من عثوره على الأنياب على عظم ساق الماموث، كما عثر على أسنان لقرش «الميجالدون»، وأضاف بيكو أيضاً أن الأنياب هي أروع الأشياء التي وجدها حتى الآن.

عاش الماموث الكولومبي منذ حوالي 1.5 مليون سنة، حتى انقراضه قبل ما يزيد قليلاً عن 11 ألف عام- وفقاً للمؤرخين- وكان يبلغ ارتفاعه 13 قدماً.

تسمى البندقية في فلوريدا «عاصمة أسنان القرش في العالم»، ونالت هذا الاسم بسبب الأحداث الجيولوجية التي حدثت فيها بدأً من العصر الطباشيري منذ حوالي 50 مليون سنة، حتى 5 مليون سنة، خلال هذا الوقت جابت الحيوانات البرية وسط فلوريدا، وتسببت الرواسب الغنية بالمغذيات في خلق مياه غنية بالرواسب والمغذيات.