Reading Time: < 1 minute

كانت الحمى أكثر الأعراض انتشاراً  في المرضى المصابين بالتهاب عضلة القلب بعد كورونا، وشوهدت في 57 ٪ من المرضى، وكان ارتفاع ضغط الدم أكثر الأمراض المصاحبة انتشاراً.

غير فيروس كورونا علامات صحة القلب في معظم المرضى، وأظهرت اختبارات التصوير القلبي دليلاً على الإصابة، كما أظهر مخطط صدى القلب عادة ضعف البطين الأيسر الانقباضي مع زيادة حجم القلب.

كانت السمة النسيجية المرضية الأكثر شيوعاً التي تم تقديرها هي الارتشاح الالتهابي اللمفاوي، وكانت الأدوية المضادة للفيروسات والكورتيكوستيرويدات هي الأدوية الأكثر استخداماً،

احتاج حوالي 38٪ من المرضى إلى مساعدة ضاغطة للأوعية. من أصل 42 مريضاً؛ تعافى من هذه الإصابة 67٪  من الحالات، بينما توفي على إثرها ثمانية.

يذكر أن التهاب عضلة القلب أصبح من المضاعفات الأكثر انتشاراً في مرض فيروس كورونا، ونُشرت المزيد من الدراسات، نظراً لخطر التدهور المفاجئ لحالات المرضى، لذا إن معرفة هذه المضاعفات القلبية لمرضى فيروس كورونا أمر بالغ الأهمية لأخصائيي الرعاية الصحية،

اقرأ أيضاً: حصيلة مأسوية: وفيات كورونا تتجاوز 4 ملايين حالة عالمياً