الجهاز المناعي الضعيف كفيلٌ بتحويل أبسط الأمراض إلى خطيرة، ناهيك عن الجائحات والأوبئة. أحد مشكلات هذه الجائحة هي توسع انتشار مرض "كوفيد-19" بشكل غير مُسيطر عليه في جميع أنحاء العالم وإصابته للبالغين والأطفال ذكوراً وإناثاً. إلّا أن المشكلة الكبرى تكمن عند الأفراد المصابين بأمراض ضعف جهاز المناعة إذ يكونون في خطر أكبر لتطوير المضاعفات، الأمر الذي يعزز الحاجة إلى اتخاذ إجراءات احترازية إضافية عند ناقصي المناعة. كما أورد بيان صحفي نشرته "أسترازينيكا" دعت فيه الحكومات والمؤسسات الطبية للعمل على تلبية الحاجات غير الملباة للمرضى ذوي المناعة المنقوصة، إذ يشكل "كوفيد-19" وغيره من الأوبئة مصدر تهديد مستمر لصحتهم. 
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.