نظراً لأن متغير أوميكرون بات السبب الرئيسي لمعظم حالات الإصابة بكوفيد-19 في معظم أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، فقد حقق العلماء تقدماً في الإجابة عن العديد من الأسئلة التي أثارها سابقاً ظهور هذا المتغير.
أثار هذا المتغير مخاوف كبيرة بسبب عدد الطفرات الكبير التي يحتويها، والتي وصلت إلى أكثر من 30 طفرةً على بروتين الشوكة الفيروسي لوحده، حيث ساعدت بعض هذه الطفرات المتغيرات السابقة على الإفلات من جهاز المناعة.

Do you want to see omicron spike mutations? Have a look at this beautiful image from @_wharvey now available on our dashboard https://t.co/x2zsrhKj8Y pic.twitter.com/qgGHv7xqSV
— COG-UK Mutation Explorer (@COGUK_ME) November 29, 2021

في الواقع، لم يكن من الواضح في البداية إلى أي مدىً يمكن لهذه الطفرات أن تؤثر على سرعة انتشار الفيروس والقدرة على إصابة أشخاصٍ يتمتعون ببعض المناعة. لا يزال الباحثون يعملون للتوصل إلى الأرقام الدقيقة، ولكن من الواضح الآن أن المتغير قابل للانتقال بشكل كبير ويمكن أن يصيب الأشخاص الذين يتمتعون ببعض المناعة. وعلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.