ذكرت عناوين الأخبار الأسبوع الماضي أن متحور أوميكرون قد يسبب شكلاً أكثر اعتدالاً من مرض كوفيد-19 مقارنةً بمتحورات فيروس كورونا السابقة. وقد استقت معظم هذه الأخبار معلوماتها هذه من تقريرٍ حديث لديسكفري هيلث، أكبر شركة رعاية وتأمين صحي في جنوب إفريقيا. يذكر التقرير أنه، وبناءً على دراسة أجريت على 200 ألف شخص، كان احتمال دخول البالغين إلى المستشفى أقل بنسبة 29% مما كانت عليه الحال خلال الموجة الأولى من الوباء.
قد لا يكون متحور أوميكرون أخف وطأة
لكن الباحثين في فيروس كورونا يقولون إن مثل هذه النتائج لا تعني بالضرورة أن متحور أوميكرون أخف وطأةً بطبيعته على البشر، ويفترضون في هذا الصدد أن اللقاحات، بالإضافة إلى العدوى السابقة، ربما قللت من نسبة الوفيات، والذي كان الغرض الأساسي منها. ويشير الباحثون في شركة ديسكفري إلى أنه من الصعب تقدير «الشدة الحقيقية» لمتحور أوميكرون إذا ما أخذنا بعين الاعتبار معدل التطعيم البالغ 35% وعدد الأشخاص الكبير الذين تعافوا من الإصابة بمتحورات فيروس كورونا الأخرى.
بدأت الحالات في موجة أوميكرون في جنوب إفريقيا تبلغ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.