في ظل التطورات الأخيرة لفيروس كورونا المستجد، قامت منظمة الصحة العالمية بإعلان تفشي فيروس كورونا من وباء إلى جائحة، ليعتبر هذا التصريح إقراراً واضحاً بأن الأمور قد خرجت عن السيطرة، وأن اعراض فيروس كورونا المستجد انتشرت في كل أرجاء العالم، واصابت السكان بنسب مرتفعة جداً.
من وباء إلى جائحة: ما الذي حدث؟
بشكل بديهي، يمكن القول أن هذا الإعلان جاء بعد تفشي الفيروس في العديد من البلدان حول العالم، وإصابة عشرات الآلاف به، مما دعا رئيس المنظمة إلى الخروج علناً، والتصريح بأن الفيروس أصبح وباءً عالمياً.
هنا يترواد السؤال حول الفرق بين الوباء والجائحة وما الفروقات المميزة بينهما. بحسب مركز السيطرة الأمراض والوقاية منها، يعرف الوباء «Epidemic» بأنه تفشي المرض وانتشاره بسرعة، ويؤثر على عددٍ كبير من الأفراد في وقتٍ واحد. يحدث هذا التفشي عندما تزداد الحالات المصابة بالمرض بشكلٍ سريع على مستوى مجتمع محلي، أو منطقة جغرافية واحدة، وفي بعض الحالات يمتد ليشمل بعض البلدان.
ينتشر المرض بشكلٍ كبير خلال الوباء، إلا أنه قد يمر دون أن يعرف به الناس، إلا عندما يكونوا على اتصال مباشر معه أو مع المصابين به. من أمثلة الأوبئة
look