تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للغة بريل في الرابع من ديسمبر/ كانون الثاني من كل عام، وذلك لتذكيرنا بمساهمة هذه الطريقة التي يستخدمها نحو 6 ملايين شخص مكفوف أو شبه مكفوف حول العالم حتى يستطيعوا القراءة وأن يتعلموا بشكل أكثر فردية واستقلالية. وفي الوقت ذاته تحمل لغة بريل أو برايل الفرصة لمساعدة نحو 2.2 مليار شخص حول العالم يعانون من ضعف البصر القريب والبعيد أو أشكال العمى المختلفة في القراءة وتسهيل نمط حياتهم. اقرأ أيضاً: نمارسه ونحن لا ندري: اليونسكو تحتفل باليوم العالمي للمنطق اختراع لغة بريل  تعد قصة اختراع الشاب الفرنسي لويس بريل لهذه الطريقة في القراءة والكتابة للمكفوفين…
look