لا نبالغ إذا قلنا إن العالم الحديث بدأ قبل 75 عاماً في حديقة مكتب متواضع في نيوجيرسي. إنها مختبرات بيل، وكانت في ذروة قوتها. تأسست هذه المختبرات كذراع بحثية لإحدى شركات الهواتف، وأصبحت مكاناً يعج بالعلماء بحلول أربعينيات القرن الماضي. وكانت مكاتبها بمثابة مصنع تخرج منه الابتكارات الواحد تلو الآخر مثل التلسكوبات الراديوية والليزر والخلايا الشمسية ولغات برمجة متعددة. ولكن لم تكن لأي من هذه الاختراعات الأهمية التي يتمتع بها الترانزستور. يجادل بعض مؤرخي التكنولوجيا بأن الترانزستور -والذي تم ابتكاره أول مرة في مختبرات بيل أواخر عام 1947- كان أهم اختراع في تاريخ البشرية. وبغض النظر عن صحة هذا الزعم،…
look