أظهر فريقٌ بحثي من المعهد الوطني الأميركي للتصوير الطبي الحيوي والهندسة الحيوية، إمكانات نهج التعديل العصبي الذي يستخدم الموجات فوق الصوتية منخفضة الكثافة والطاقة عبر الجمجمة من أجل تثبيط الآلام؛ وذلك في ورقةٍ بحثيةٍ نُشرت في دورية «نيتشر كوميونيكيشنز» العلمية. الموجات فوق الصوتية المركّزة عبر الجمجمة هي طريقة واعدة يمكن استخدامها لعلاج أشكال الألم المزمن من بين تطبيقاتٍ أخرى، وفي الحالات التي تشمل فيها الأعراض ألماً موهناً، فإن نبضات الموجات فوق الصوتية المتولدة خارجياً بترددات وشدة مضبوطة يمكن أن تمنع إشارات الألم. يشتمل التعديل العصبي على مجموعة من الأساليب العلاجية لتخفيف الأعراض؛ مثل الألم أو الرعاش، أو لاستعادة الحركة أو…
look