توصلت دراسة نُشرت في مجلة "بي إم جي أوبن" إلى وجود صلة محتملة بين الجلوكوكورتيكويدات المستنشقة والجهازية (التي تؤخذ عن طريق الفم)، والتي عادة ما يتم تناولها لعلاج أمراض مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أو الربو، وبين التغيرات الهيكلية والحجمية في المادة الرمادية والبيضاء في الجسم. تُستعمل هذه الأدوية، والتي تُعرف أحياناً بالكورتيكوستيرويدات، عن طريق الاستنشاق أو بواسطة الحبوب، وتُوصف على نطاق واسع (يتناولها نحو 1% من السكان). تقدّر مؤسسة الربو والحساسية الأميركية أن 25 مليون شخص (شخص من بين كل 13 شخصاً) في الولايات المتحدة يعانون من الربو.
اختبارات للتحقق من سلامة تناول أدوية الربو
نظرت الدراسة في بيانات من

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.