حصاد العلوم اليوم: اكتشاف علاقة اللحوم الحمراء بالسكري وتحديد عوامل جديدة مسببة للاكتئاب

حصاد العلوم اليوم: اكتشاف علاقة اللحوم الحمراء بالسكري وتحديد عوامل جديدة مسببة للاكتئاب
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Natalia Lisovskaya
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

مرحباً بك في حصاد العلوم، تحديثك اليومي لآخر الأخبار والأبحاث الجديدة في مختلف المجالات العلمية التي تهمك في جوانب حياتك اليومية.

أحدث الأخبار العلمية

ارتباط الاستهلاك المفرط للحوم الحمراء بزيادة احتمال الإصابة بداء السكري 

وفق كلية هارفارد تي آتش تشان، يُعد الأشخاص الذين يتناولون وجبتين على الأقل من اللحوم الحمراء أسبوعياً أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون حصصاً أقل منهم، ويزداد الخطر مع زيادة استهلاك اللحوم الحمراء.

الفائدة من البحث: تحديد ارتباط استهلاك اللحوم الحمراء مع الإصابة بالسكري من النمط الثاني لأول مرة، وتعديل النمط الغذائي للمؤهبين وراثياً للإصابة بداء السكري لتفاديها.

اقرأ أيضاً: تناول الأطعمة غير الصحية يقلل من فاعلية النظام الغذائي 

اكتشاف 7 عوامل من الحياة اليومية تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب

نشر البنك الحيوي البريطاني بحثاً يتحدث عن العوامل التي تقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب، حيث تم تحديد 7 عوامل لتحقيق نمط حياة صحي مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب، ومن أبرز هذه العوامل اتباع حمية غذائية صحية والحصول على ما يكفي من ساعات النوم، والابتعاد عن التدخين وغيرها.

الفائدة من البحث: تحديد العوامل المرتبطة بالاكتئاب لتطوير طرق حديثة في التدبير الوقائي والعلاجي له.

صناعة ألياف ضوئية لينة قابلة للتوصيل مع الأعصاب لدراسة كيفية إيقاف الشعور بالألم

قام المهندسون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بتطوير ألياف ضوئية ناعمة وقابلة للزرع يمكنها توصيل الضوء إلى الأعصاب الرئيسية عبر الجسم، وعُدِّلت هذه الأعصاب وراثياً للاستجابة للضوء في فئران التجارب، إذ يمكن للألياف إرسال نبضات من الضوء إلى الأعصاب لمنع انتقال الإحساس بالألم. وتتميز هذه الألياف الضوئية بالمرونة وقدرتها على التمدد مع الجسم. 

الفائدة من البحث: يفيد هذا البحث في استكشاف الأسباب والعلاجات المحتملة لاضطرابات الأعصاب الطرفية في النماذج الحيوانية.

بحثٌ جديد يقسِّم الأطفال إلى 4 فئات وفقاً لنمط تغذيتهم 

وفقاً لبحثٍ جديد في جامعة أستون، يمكن تقسيم الأطفال عموماً إلى أربع فئات وفقاً لنمط تغذيتهم، ويظهر أن الآباء يُطعمونهم بشكلٍ مختلف بالاستناد لتلك الفئات. وتتضمن هذه الفئات: "الجائع جداً" و"القنوع" و"النموذجي" و"المزاجي".

الفائدة من البحث: يمكن استخدام بيانات البحث كوسيلة للتنبؤ بالأطفال الأكثر عرضة لخطر زيادة الوزن.

اقرأ أيضاً: منظمة الصحة العالمية تعتزم إدراج الأسبارتام «محلي المشروبات الغازية الدايت» كمادة مسرطنة محتملة

البلاستيك القابل للتحلل ليس الحل السحري لمعالجة التلوث البحري

استطاع باحثون من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا رصد التأثير الضار للبلاستيك القابل للتحلل الحيوي على الأسماك، حيث تبين أن البلاستيك القابل للتحلل الحيوي يرتبط بتراجع قدرة الأسماك على الهروب من الخطر بالسرعة القصوى، ما يؤثّر في التنوع الحيوي البحري.

الفائدة من البحث: تسليط الضوء على أضرار البلاستيك القابل للتحلل حيوياً على الحياة البحرية، وضرورة البحث عن بديل أفضل وأقل ضرراً على الأسماك.