حصاد العلوم اليوم: دراسة تدحض 4 خرافات شائعة عن الصيام المتقطع وتناول مكملات الفيتامينات المتعددة يومياً لا يساعد على العيش فترة أطول

3 دقيقة
حصاد العلوم اليوم 30 يونيو 2024
حقوق الصورة: بيكسز
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

مرحباً بك في حصاد العلوم، تحديثك اليومي لآخر الأخبار والأبحاث الجديدة في مختلف المجالات العلمية التي تهمك في جوانب حياتك اليومية.

أحدث الأخبار العلمية

  • طوّر باحثون من مدرسة لوزان الاتحادية للعلوم التطبيقية جهازاً يعمل على التحفيز الكهربائي للدماغ، يستهدف مناطق الدماغ العميقة التي ترتبط بالاضطرابات العصبية مثل الإدمان والاكتئاب واضطراب الوسواس القهري (OCD) دون الحاجة إلى جراحة، وذلك في سبيل تطوير علاجات نوعية غير جراحية مستقبلية لهذه الاضطرابات.
  • حدد باحثون من جامعة روكفلر سبب حدوث السرطان الليفي الصفيحي (FLC)، وهو سرطان كبد نادر يُصيب الشباب والمراهقين، حيث تبين أن هذا السرطان ينتج عن الإفراط في إنتاج بروتين كيناز أ (PKA)، وذلك نتيجة حذف قطعة من الكروموسوم 19. يمهّد هذا الاكتشاف لتطوير علاجات واعدة لهذا النوع من السرطان.
  • طرحت جامعة كولومبيا جهازاً جراحياً مستوحى من أسنان الثعبان يهدف إلى تثبيت ارتباط الأوتار بالكتف بشكلٍ متين بعد إصابتها، لإصلاح الكتف بعد الإصابة وتقليل معدل الانتكاس وتمزق الأوتار بعد التعافي من الإصابة، إذ يمكن للجراحة الحالية أن تفشل ويعود تمزق أوتار مفاصل الكتف بسبب الحركة بعد عدة أشهر.
  • نجح باحثون من كلية لندن الجامعية في تطوير اختبار دم جديد يمكنه تحديد الأطفال المصابين بمرض قلبي قاتل يُدعى اعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM)، وفيه يسبب تضخم عضلة القلب الموت المفاجئ للطفل ولا يوجد علاج له حالياً، لكن هذا الاختبار يكشف عن بروتينات قد تشير إلى الحالات التي يكون فيها خطر الموت المفاجئ أكبر، ما يسهم في تسريع تشخيص وعلاج الأطفال المصابين بهذه الحالة.

اقرأ أيضاً: التكنولوجيا الحديثة تساعد العلماء على حل ألغاز سموم الأفاعي وتصميم أدوية فعّالة

دراسة تدحض 4 خرافات شائعة عن الصيام المتقطع

دحضت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة إلينوي في شيكاغو أربع خرافات شائعة حول الصيام المتقطع، وذلك من خلال تحليل نتائج عدة دراسات سابقة خلصوا من خلالها إلى أن الصيام المتقطع لا يؤدي إلى اتباع نظام غذائي سيئ ولا يسبب اضطرابات الأكل ولا يسبب خسارة في كتلة العضلات ولا يؤثّر في الهرمونات الجنسية، وذلك في سبيل الإشارة إلى أن الصيام المتقطع آمن، وله الكثير من الفوائد الصحية دون الكثير من الآثار الجانبية السلبية.

تطبيقات البحث: تسليط الضوء على فاعلية الصيام المتقطع ودحض الخرافات المغلوطة المرتبطة به.

تناول مكملات الفيتامينات المتعددة يومياً لا يساعد على العيش فترة أطول

وجدت دراسة من جامعة جورج واشنطن أن تناول الفيتامينات المتعددة يومياً لا يساعد على إطالة العمر، وحلَّلَت الدراسة بيانات نحو 400 ألف شخص مدة 20 عاماً، ولم تجد الدراسة أي دليل على أن الاستهلاك اليومي للفيتامينات يقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض مثل أمراض القلب أو السرطان، وأشار الباحثون إلى أهمية الالتزام بحمية غذائية صحية توفّر الفيتامينات طبيعياً بدل المكملات التجارية مع التأكيد على ضرورة تناول الفيتامينات إن كان الطبيب أوصى بتناولها.

تطبيقات البحث: استشارة الطبيب حول الحاجة إلى تناول الفيتامينات وعدم تناولها يومياً بهدف إطالة العمر.

اقرأ أيضاً: طريقة جديدة لعلاج السمنة تعتمد على حرق خلايا المعدة المُنتجة لهرمون الجوع

أدوية فقدان الوزن مثل أوزمبيك وويغوفي قد تسبب فقدان كثافة العظام

وجدت دراسة من جامعة كوبنهاغن أن الأشخاص الذين يستخدمون أدوية فقدان الوزن الشائعة مثل أوزمبيك وويغوفي قد يعانون فقدان كثافة العظام، إذ تسببت هذه الأدوية في تجربة سريرية بانخفاض كثافة المعادن في عظام الورك والعمود الفقري عند استخدامها دون ممارسة الرياضة.

تطبيقات البحث: التأكيد على أهمية ممارسة الرياضة عند استهلاك أدوية فقدان الوزن وزيادة الدراسات حول تسببها بفقدان كثافة العظام.

اتباع النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط ​​قد يقلل خطر الوفاة المبكرة بنسبة 23% بين النساء

وجدت دراسة من جامعة هارفارد أُجريت على النساء في أميركا، أن اتباع النظام الغذائي الخاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسط، والذي يشمل الأطعمة النباتية والدهون الصحية مع زيت الزيتون البكر كمصدر أساسي للدهون بالإضافة للحوم والمكسرات ومنتجات الألبان وغيرها، يقلل مخاطر الوفاة المبكرة من الأسباب كلها الممكنة لدى النساء بنسبة 23%.

تطبيقات البحث: التشجيع على اتباع الحمية الغذائية الخاصة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط للحفاظ على الصحة مدة طويلة.

اقرأ أيضاً: كيف يؤثّر مستوى دخلك في احتمال إصابتك ببعض الأمراض؟

الراقصون يتمتعون بهدوء أعصاب يفوق غيرهم

أظهرت دراسة أجراها باحثون من معهد ماكس بلانك شملت أشخاصاً في ألمانيا والسويد، أن الراقصين الهواة والمحترفين تكون أعصابهم عادةً أقل استثارة من الأشخاص الذين لا يرقصون، كما أن الذين يرقصون يكونون أكثر لطفاً وانفتاحاً وقبولاً للآخرين.

تطبيقات البحث: ممارسة الرقص بهدف تهدئة الأعصاب وزيادة الانفتاح على الآخرين.