أعلنت شركة نيسان موتورز اليابانية اليوم، عن تحقيق إنجاز في تطوير كفاءة محرك السيارات، وبلغت الكفاءة الحرارية للجيل التالي من نظام محرك «إي بور e-POWER» قيد التطوير 50%.
نظام إي بور
يستخدم نظام إي بور من نيسان، محرك السيارة الذي يعمل بالبنزين، لتوفير الطاقة الكهربائية لحزمة بطاريات نظام الحركة الكهربائي، ويساهم نهج نيسان الرائد في تطوير المحرك، في رفع المعايير العالمية؛ حيث تجاوزت كفاءته الحرارية المتوسط الحالي السائد في قطاع السيارات؛ والبالغ 40%؛ مما يتيح تقليل نسبة أكبر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
وصرّح نائب الرئيس الأول لقسم هندسة المحركات والسيارات الكهربائية؛ توشيهيرو هيراي، أن نيسان تهدف إلى تحقيق حيادية الكربون في كافة منتجاتها بحلول عام 2050؛ وذلك من خلال توفير نظام الحركة الكهربائي في جميع الطرازات الجديدة التي سيتم إطلاقها في الأسواق الرئيسية بحلول أوائل 2030. قال: «تعمل هذه الاستراتيجية على تشجيع تطوير أنظمة الحركة الكهربائية، وبطاريات الكهربائية عالية الأداء للسيارات؛ حيث يشكّل نظام أي بور، ركيزةً هامًة لها».
نهج مخصص لتعزيز الكفاءة 

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.