عادةً ما يذكر العلماء فوهة تشيكسولوب الموجودة قبالة شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية عند الحديث عن الحدث الذي تسبب بانقراض الديناصورات. تشكّلت هذه الفوهة التي يبلغ قطرها 9.6 كيلومترات بسبب حادث تصادم الكويكب الشهير الذي تسبب بانقراض الأنكيلوصور والتيرانوصور والتريسيراتوبس والعديد من الأنواع الأخرى من الديناصورات قبل 66 مليون عام. لكن لا تزال أشكال الحياة موجودة في هذه الحفرة القديمة في قاع المحيط على عمق يبلغ 762 متراً تحت خليج المكسيك. 
اكتشاف جديد في فوهة تشيكسولوب
إذ اكتشف الباحثون نوعاً جديداً من متساويات الأقدام العملاقة الغريبة التي تعيش في أعماق البحار في هذه الحفرة تحت المائية. أطلق العلماء على هذا النوع الجديد اسم باثونيموس يوكاتانينسيس. وتعيش هذه القشريات في أعمق منطقة من المحيط والتي

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.