Reading Time: < 1 minute

طورت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية «كاوست»، نظاماً سهلاً لرصد وتتبع طفرات فيروس كورونا؛ وهو النظام الذي يساعد السلطات والعلماء حول العالم على الكشف السريع لأي تحور للفيروس في منطقتهم، ويسمح لهم باتخاذ قرارات وسن سياسات عاجلة بشأن الصحة العامة.

يتتبع نظام «CovMT» مجموعات الجينوم التي تظهر عليها نفس علامات التحور والطفرات؛ والتي يطلق عليها مصطلح «بصمات الطفرات»، وتتم تغذية هذا النظام بالبيانات الدقيقة بصورة يومية من قاعدة البيانات الألمانية «GISAID»؛ وهي مستودع لجينومات فيروس كورونا، وتضم تسلسلاً لأكثر من 1.5 مليون جينوم لفيروس كورونا قام به فرق من الباحثين من حول العالم.

يجمع نظام «CovMT» بيانات الجينومات المتسلسلة حديثاً، وتحديد بصمات الطفرات على وجه الخصوص؛ وبالتالي يبقي السلطات الصحية على اطلاع دائما بكافة التحورات الجديدة للفيروس في كل دولة، وتحديد المناطق التي تنشط فيها الطفرات.

طُور نظام «CovMT» بواسطة دكتور «انتخاب علم»؛ عالم الحوسبة، وزملائه والذين يعملون في مجموعة البروفيسور «تاكاشي غوجوبوري» البحثية، في مركز أبحاث العلوم الحيوية الحاسوبية في كاوست، وبتعاون الدكتور عصام أزهر؛ رئيس وحدة الكائنات المعدية الخاصة في مركز الملك فهد للبحوث الطبية.

يقول انتخاب علم: «يمكن استخدام نظامنا لوقف انتشار الفيروس؛ من خلال تحديد المناطق التي يزداد فيها التفشي؛ مما يساعد السلطات العامة على التدخل السريع وعمل الإجراءات المناسبة».