Reading Time: < 1 minute

قفزت المملكة العربية السعودية إلى المرتبة العاشرة عالمياً في سرعة الإنترنت، وتمكنت خلال شهر أبريل الماضي من رفع متوسط سرعة الإنترنت المتنقل إلى 55.71 ميغابايت في الثانية؛ وذلك بحسب تقرير نشره موقع «سبيد تست» العالمي المختص في قياس سرعات الإنترنت المتنقل.

وشهدت خدمات الإنترنت في المملكة طلباً متزايداً من المستخدمين خلال الفترة الماضية، بعد تطبيق العديد من الإجراءات الاحترازية لمنع تفشّي فيروس كورونا المستجد؛ إذ كشفت هيئة الاتصالات السعودية في وقت سابق، أن معدل استهلاك البيانات للشخص الواحد في المملكة قبل أزمة فيروس كورونا بلغ 600 ميغابابت من البيانات في اليوم؛ وهو ضعفا المتوسط العالمي، فيما نما هذا المعدل إلى أن بلغ 920 ميغابابت في اليوم بعد البدء في تطبيق الإجراءات الاحترازية؛ وهو مايعادل أكثر من ثلاثة أضعاف المتوسط العالمي.

كانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قد وفرت للمشغلين استخدام ترددات إضافيةً في النطاقين (700 ، 800) ميغاهرتز، بعرض نطاق (40) ميغاهرتز، لتمثل هذه الترددات زيادةً بنسبة 50% في الترددات المستخدَمة في تلك النطاقات من قِبل مقدمي الخدمات في المملكة؛ سعيا لتلبية الطلب المتزايد لخدمات الإنترنت، وتعزيزاً لأداء الشبكات بما يسهم في تمكين الأفراد وقطاع الأعمال من أداء أعمالهم ونشاطاتهم بكل يسر وسهولة.

يُشار الى أن المملكة كانت تحتل المرتبة 105 في ذات التصنيف عام 2017؛ قبل أن تحقق هذه القفزة النوعية التي تتجاوز ما نسبته 500% في تحسن سرعة الوصول إلى الإنترنت من خلال الشبكات المتنقلة، بعد إعادة توزيع الطيف الترددي ورفع مخصصات خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات منه بما يتماشى مع خطط التحول الرقمي في المملكة.