Reading Time: 4 minutes

أكد أعضاء الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ مسبار الأمل؛ أن اللحظات الحاسمة من عمر المهمة المريخية لبدء مهامه العلمية ستبدأ بعد 3 أيام حين يباشر المسبار من تلقاء نفسه عملية إبطاء سرعته الهائلة في الفضاء العميق من 121 ألف كيلومتر/ ساعة إلى 18 ألف كيلومتر/ ساعة في فرصة وحيدة لدخول مداره العلمي بنجاح.

و من المرتقب أن يدخل مسبار الأمل مدار الالتقاط حول كوكب المريخ عند الساعة 7:42 بتوقيت دولة الإمارات من مساء يوم الثلاثاء المقبل 9 فبراير/شباط 2021، متوجاً بذلك جهود 7 سنوات من التحضيرات والاستعدادات التي أنجزها مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ وتمهيدا للمرحلة الأخيرة من رحلته وهي المرحلة العلمية.

وصول مسبار الأمل

أكد الفريق العلمي، أثناء الإحاطة الإعلامية الثالثة والأخيرة التي نظمها مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ مسبار الأمل، في مركز محمد بن راشد للفضاء، وبحضور وسائل الإعلام والصحف والمواقع الإخبارية المحلية والإقليمية، أن الجميع مستعد لبدء تلقي وتخزين وتحليل البيانات العلمية فور دخول المسبار إلى مدار الالتقاط بنجاح.

وتحدث في الإحاطة العلمية التي جرت بالتعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات كل من المهندسة حصة المطروشي، نائب مدير المشروع لشؤون العمليات، والمهندس عمران أحمد الحمادي، قائد فريق مركز البيانات العلمية، وخالد محمد بدري، مهندس أجهزة علمية – المقياس الطيفي للأشعة تحت الحمراء، ونورة سعيد المهيري، محلل بيانات علمية.

أجمع أعضاء الفريق العلمي للمسبار على أنه بكامل جاهزيته لبدء تلقي البيانات العلمية فور نجاح المسبار في محاولته المصيرية لدخول مداره حول الكوكب الأحمر، وذلك من خلال ثلاثة أجهزة علمية مبتكرة، يحملها المسبار على متنه هي كاميرا الاستكشاف الرقمية EXI والمقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء EMIRS والمقياس الطيفي بالأشعة ما فوق البنفسجية EMUS. وتستطيع هذه الأجهزة نقل صورة شاملة عن مناخ المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة، كونه أكثر كواكب المجموعة الشمسية شبها بالأرض.

اقرأ أيضاً: مسبار الأمل: الإمارات إلى المريخ لأن الواقع أفضل من الحلم

مسبار الأمل سيقدم معلومات غير مسبوقة

مسبار الأمل, الإمارات, وكالة الإمارات للفضاء

صورة من الإعلان الرسمي عن مسبار الأمل — حقوق الصورة: Abraham Que/ ويكيبيديا

قالت المهندسة حصة المطروشي، نائب مدير المشروع لشؤون العمليات: «آمال كبيرة يعلقها المجتمع العلمي العربي والعلماء والجامعات والمراكز العلمية والأكاديمية والبحثية حول العالم على مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، لأن مسبار الأمل سيكون نافذة علمية مفتوحة للعالم على معلومات علمية حيوية غير مسبوقة عن الغلاف الجوي لكوكب المريخ».

وأضافت: «بنجاح المسبار في دخول مدار الالتقاط سيبدأ مهامه العلمية في رصد كل ما يتعلق بكيفية تغير طقس المريخ على مدار اليوم، وبين فصول السنة المريخية بالإضافة إلى دراسة أسباب تلاشي الطبقة العليا للغلاف الجوي للمريخ، وكذلك تقصي العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي الدنيا والعليا للكوكب، ومراقبة الظواهر الجوية على سطحه وبذلك يقدم أول صورة شاملة للغلاف الجوي للمريخ».

من جانبه قال المهندس عمران أحمد الحمادي، إن اللحظات التي تسبق نجاح المسبار في دخول مدار الالتقاط ستكون حاسمة جدا في مسيرة مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ التي امتدت لحوالي 7 أعوام حاسمة جدا، لأن أكثر من 1000 جيجابايت من البيانات سيجمعها المسبار بعد دخول مداره العلمي وبدء مهامه العلمية ليضعها في خدمة المجتمع العلمي العالمي. و لفت الحمادي إلى أن المسبار سيحلل الظواهر الجوية على الكوكب الأحمر مثل العواصف الغبارية، وتغيرات درجات الحرارة، إلى جانب دراسة تنوع أنماط المناخ تبعا لتضاريسه المتنوعة، والكشف عن الأسباب الكامنة وراء تآكل سطح المريخ، فضلا عن تحليل أي علاقات تربط بين الطقس الحالي والظروف المناخية قديما للكوكب.

وأكد أن فريق مركز البيانات العلمية لمسبار الأمل على أتم الاستعداد لبدء تلقي وتحليل وتخزين المعلومات والبيانات العلمية فور مباشرة المسبار لمهامه العلمية بمجرد دخوله مداره حول الكوكب الأحمر.

أجهزة مسبار الأمل المتطورة

وقال خالد محمد بدري: «يقوم جهاز المقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء EMIRS بدراسة الغلاف الجوي السفلي للمريخ في نطاقات الأشعة تحت الحمراء، وتوفير معلومات من الغلاف الجوي السفلي إلى العلوي بالتزامن مع ملاحظات من كاميرا الاستكشاف والمقياس الطيفي بالأشعة ما فوق البنفسجية».

و عرض مهام الجهاز الثالث على متن المسبار وهو المقياس الطيفي بالأشعة ما فوق البنفسجية EMUS الذي يكشف الطول الموجي للأشعة فوق البنفسجية، ويحدد مدى وفرة وتنوع أول أكسيد الكربون و الأكسجين في الغلاف الحراري على نطاقات زمنية شبه موسمية، ويحسب التركيب ثلاثي الأبعاد و النسب المتغيرة للأكسجين والهيدروجين في الغلاف الخارجي، ويقيس نسب التغير في الغلاف الحراري.

و أضاف المهندس خالد بدري أن المسبار سيتكمن حال دخوله مدار الالتقاط من بدء تكوين فهم أفضل لدى العلماء حول الغلاف الجوي للكوكب الأحمر ومكوناته وفصوله إضافة إلى تتبع سلوكيات ومسار خروج ذرات الهيدروجين والأوكسيجين، والتي تشكل الوحدات الأساسية لتشكيل جزئيات الماء، الذي هو أساس مقومات وجود الحياة على أي كوكب.

اقرأ أيضاً: كم الساعة الآن على كوكب المريخ؟

مسبار الأمل في المريخ

منظر علوي لجبل أولمبوس، البركان الترسي الهائل على المريخ.

وقالت نورة سعيد المهيري: «إن ما يميز مسبار الأمل عن المهام الفضائية السابقة التي قامت بدارسة مناخ المريخ هو مدارة العلمي الفريد فهو قريب جدا من خط الإستواء للكوكب الأحمر ما يعني أنه سيكون في أقرب نقطة من الكوكب على بعد 20,000 كم وأبعد نقطة على بعد 43,000 كم.. وسيمكننا من التقاط التضاريس الكاملة للمريخ».

و أوضحت المهيري أن مهام جهاز كاميرا الاستكشاف الرقمية هي دراسة الطبقة السفلى من الغلاف الجوي للكوكب الأحمر بشكل مرئي، والتقاط صور عالية الدقة للمريخ، وقياس العمق البصري للماء المتجمد في الغلاف الجوي، وقياس مدى وفرة الأوزون، وتقديم صور مرئية للمريخ ملتقطة عبر الغلاف الجوي.

يذكر أن المسبار سيقدم أول دراسة شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة حال وصوله إلى الكوكب الأحمر الثلاثاء المقبل، وبالتزامن مع الاحتفال باليوبيل الذهبي لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وستصبح الإمارات بوصوله ستصبح خامس دولة في العالم تحقق هذا الإنجاز التاريخي، ضمن مشروعها الطموح الذي يسجل حضورا علمياً وبحثياً عربياً مشرفاً في مجال استكشاف الفضاء.