تقع معظم مزارع توليد الطاقة الشمسية الكبيرة في العالم في الصحاري، إذ توفر هذه المناطق مساحات واسعة من الأرض الشاغرة التي يسودها ضوء الشمس على مدار العام. تصور الباحثون تحويل الصحراء الكبرى، أكبر منطقة صحراوية على وجه الأرض، إلى مزرعة شمسية ضخمة قد يكون لديها القدرة على إنتاج 4 أضعاف الطلب العالمي الحالي من الطاقة الكهربائية.   
لكن هناك مشكلة كبيرة: الغبار. يمكن أن يؤدي تراكم الغبار التدريجي على الألواح الشمسية إلى تقليل كفاءتها بنسبة 30% تقريباً خلال شهر واحد من التشغيل. يقابل انخفاضاً يبلغ 3-4% في كفاءة الألواح الشمسية

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.