منذ أن أدرك البشر مدى خطورة الوقود الأحفوري والأضرار الناجمة عنه من تلوث الهواء وتغير المناخ وتراجع في صحة الإنسان ونشر الأمراض، أصبح لا بد من تغيير الاتجاه نحو الطاقة النظيفة أو المتجددة، والتي هي أكثر أماناً وأقل سعراً. 
تتعدد أنواع تلك الطاقة، فمنها: طاقة الرياح والطاقة الشمسية والكهرومائية وغيرها. ويعمل العلماء والباحثون على تطوير هذه الطاقات وتحقيق أقصى استفادة منها. وفي هذا الصدد، استطاعت مجموعة من الباحثين في جامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية، تعزيز إنتاجية  الخلايا الشمسية، بحيث يمكنها إنتاج كميات أكبر من الطاقة الكهربائية ليلاً، ونُشرت الدراسة في دورية "رسائل الفيزياء التطبيقية"

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.