ميتا تعلن عن تطوير أقوى حاسوب عملاق لتشغيل عالم الميتافيرس

2 دقائق
حاسوب عملاق
حقوق الصورة: إنفيديا.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

أعلنت شركة «ميتا»، الشركة الأم لفيسبوك، أنها تتعاون مع شركة «إنفيديا» لبناء كمبيوتر عملاق لتطوير أبحاثها في مجال الذكاء الاصطناعي. وقد أطلقت على الكمبيوتر الجديد اسم «آر سي إس» (RCS)، وهو اختصار لعبارة (AI Research SuperCluster)، أو «الكمبيوتر العملاق لأبحاث الذكاء الاصطناعي».

سينتهي بناء الكمبيوتر العملاق في وقتٍ لاحق من هذا العام، وقالت الشركة في بيان صحفي أنها تتوقع أن يكون «أسرع كمبيوتر عملاق للذكاء الاصطناعي» في العالم عند اكتمال تجهيزه في أواسط عام 2022.

حاسوب عملاق متعدد المهام

ووفقاً لشركة ميتا، يمكن للحاسوب العملاق مساعدة باحثيها على إدخال المزيد من البيانات في نماذج الذكاء الاصطناعي التي تسمح لهم بتحليل النصوص والصور ومقاطع الفيديو بلغاتٍ متعددة في نفس الوقت، ربما لأغراض الترجمة أو تحديد المحتوى الضار. وقد بدأت ميتا في تدريب هذه الحواسيب على معالجة اللغات الطبيعية ورؤية الكمبيوتر.

وكتب باحثو الشركة في منشورمدونة على فيسبوك أنهم يتصورون أن هذه التكنولوجيا يمكن أن توفر يوماً ما ترجمات في الوقت الحقيقي لمجموعة من الأشخاص يتكلمون لغاتٍ مختلفة ويتعاونون في إنشاء لعبة واقعٍ معزز أو مشروعٍ بحثي على سبيل المثال. كما سيتم استخدامه لتطوير أدوات جديدة يمكن دمجها في الواقعين المعزز والافتراضي.

اقرأ أيضاً: تعرف على أهم منتجات عالم الميتافيرس لعام 2022

من أجل عالم الميتافيرس

ليس من المستغرب أن يهدف الكمبيوتر الجديد القوي إلى مساعدة الشركة على تحقيق مشروع الميتافيرس، فقد قال مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، في منشور له على صفحته على فيسبوك: «تتطلب التجارب التي نبنيها من أجل إنشاء الميتافيرس قوة حوسبية هائلة (كوينتليونات من العمليات في ثانية)، وسيعمل كمبيوتر «آر إس سي» على تمكين تشغيل نماذج ذكاء اصطناعي جديدة يمكنها التعلم من تريليونات الأمثلة وفهم المئات من اللغات وغير ذلك الكثير».

أظهرت الدراسات المبكرة على كمبيوتر «آر إس سي» أن بإمكانه تشغيل سير عمل رؤية الكمبيوتر أسرع بـ 20 مرة ومكتبة اتصالات جماعية من إنفيديا (NCCL) أسرع بتسع مرات، ويمكنه تدريب نماذج معالجة اللغة الطبيعية على نطاق واسع أسرع بثلاث مرات أيضاً مقارنةً بالأنظمة السابقة التي استخدمتها ميتا. ويضيف الباحثون: «هذا يعني أنه يمكن تدريب نموذج يحتوي على 10 مليارات متغير بشكل كامل في ثلاثة أسابيع، بدلاً من تسعة أسابيع قبل ذلك».

كانت الشركة تحاول منذ فترة طويلة بناء بنية تحتية يمكنها التعامل مع مجموعات البيانات التي يصل حجمها إلى واحد إكسابايت، والتي تقول الشركة إنها تعادل نحو 36,000 عام من الفيديو عالي الجودة. يحتوي الكمبيوتر الفائق «Meta RCS» حالياً على 760 نظاماً من أنظمة «إنفيديا دي جي إكس إي 100» كعقد حوسبة، أي ما مجمله 6,080 وحدة معالجة رسومية «جي بي يو»، ويستهدفون زيادة هذا العدد إلى 16,000 وحدة معالجة رسومية بحلول نهاية هذا العام.

اقرأ أيضاً: بديل الأجهزة العملاقة: منح الكمبيوتر المكتبي قدرات محاكاة الدماغ  

وأوضحت شركة إنفيديا في بيانٍ صحفي أنه بالإضافة إلى ذلك، فإن وحدات معالجة الرسوميات مرتبطة بشبكة «NVIDIA Quantum 200Gb/s InfiniBand» لتوفير 1,895 بيتا فلوب من أداء معالج TF32 المدمج في وحدات معالجة الرسوميات.

وتقول ميتا إن نموذج التدريب الجديد هذا يحمي الخصوصية و«يستخدم بيانات مشفرة من إنشاء المستخدم يتم فك تشفيرها فقط قبل التدريب مباشرة». النظام أيضاً «معزول عن الإنترنت، بدون اتصالات مباشرة واردة أو صادرة».