قد يبدو التحليق كقوة خارقة مثل تلك التي نقرأ عنها في قصص الخيال العلمي. ولكن على عكس شخصية «دكتور سترينج» من أفلام شركة «مارفل»، لا يحتاج العلماء إلى التعاويذ لجعل الأجسام تحلّق وللتلاعب بها في الجو. وصف الفيزيائيون من جامعة شيكاغو وجامعة باث في دراسة نُشرت في 22 أبريل/نيسان 2022 في مجلة «مراجعات في الفيزياء إكس» طريقة لتسخير قوة الصوت لجعل كتل من الجسيمات البلاستيكية تطفو وتدور وتتفكك. يمكن أن تساعدنا النتائج التي توصل إليها الباحثون في فهم القوانين الفيزيائية التي تحكم الكيانات الأخرى سريعة الدوران، مثل الثقوب السوداء والنوى الذرية والكويكبات.    
التحليق الصوتي للتلاعب بالأجسام
تقول «ميلودي ليم»، المؤلفة الرئيسية للدراسة الجديدة وعالمة فيزياء المواد اللينة التجريبية في جامعة شيكاغو: «يعد التحليق الصوتي طريقة رائعة للتلاعب بالأجسام، لأنه يستخدم شيئاً يشبه إلى حد كبير
look