حلّ فصل الصيف، وأصبح الطقس حاراً، وذهبت هذه الذرات للسباحة.
لأول مرة في التاريخ، وثّق علماء المواد ذرات إفرادية تتحرّك عبر محلول سائل. استخدم فريق من المهندسين من معهد الغرافين الوطني التابع لجامعة مانشستر وجامعة كامبريدج في المملكة المتحدة مجهراً إلكترونياً نافذاً لإتمام عملية دقيقة للغاية. تسمح هذه التقنية للباحثين برؤية المواد بالغة الصغر والتقاط صور لها بتفصيل دقيق للغاية. عادة، يجب أن تكون هذه المواد ساكنة ومثبّتة في حيز خالٍ من الهواء وعالي الضغط حتى يعمل المجهر الإلكتروني. ويحد هذا القيد استخدامات المجاهر الإلكترونية في المستوى الذرّي.
كيف وثق العلماء حركة الذرات؟
تمكّن المهندسون من حل هذه المشكلة من خلال الاستفادة من نوع جديد من المجاهر الإلكترونية التي تعمل في البيئات التي تتألف من السوائل والغازات المحتواة. لإعداد هذه التجربة، قام المهندسون بإنشاء "حوض" من خلايا الغرافين مزدوجة الطبقة والتي تبلغ سماكتها بضع نانومترات. حضّر المهندسون أيضاً عيّنات من ذرات البلاتين المغطاة بمحلول ملحي لوضعها ضمن خلال الغرافين. تدعى هذه الذرات "أداتومات" (adatoms)، وهو مصطلح

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.