وفقاً للمنظمة غير الربحية التي تدير عمليات زرع الأعضاء في الولايات المتحدة، يوجد أكثر من 100 ألف أميركي الآن في قوائم الانتظار الخاصة بالحصول على الأعضاء، ويموت 17 شخصاً منهم يومياً. يمكن لإنشاء إمداد جدير بالاعتماد من أعضاء الخنازير أن يخفف من هذه الضائقة. ويبدو أن التكنولوجيا التي يتطلبها هذا الأمر أصبحت في متناول اليد أخيراً.
بعد عقد من إجراء الأبحاث، تم إحراز تقدّم ملحوظ في مجال نقل الأعضاء بين الكائنات الحية خلال السنة الفائتة. في يناير/كانون الثاني 2022، نجح جراحون من جامعة ألاباما في مدينة برمنغهام في إنجلترا بزرع كلى الخنازير في مريضين يعانيان من الموت الدماغي. وفي الشهر نفسه، قام فريق من جامعة ميريلاند بزرع قلب خنزير في جسم مريض اسمه ديفيد بينيت الأب (David Bennett Sr.) والذي كان يعاني من مرض قلبي ولم يكن مؤهلاً للحصول على قلب بالطريقة الاعتيادية. لكن بعد 40 يوماً من العملية، مرض بينيت وتوفي بسبب الفشل القلبي.

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.