وجد فريق بحثي من عدة جامعات دولية أن النساء اللواتي يستخدمن منتجات صبغ الشعر الدائمة لتلوين شعرهن في المنزل لا يتعرضن لخطر أكبر للإصابة بأمراض السرطان أو الوفيات المرتبطة بالسرطان، ونشرت الدراسة في المجلة الطبية البريطانية أمس الأربعاء.
رغم أن هذا يجب أن يوفر الطمأنينة العامة لمستخدمي صبغات الشعر بشكل دائم، إلا أن الفريق البحثي وجد أن هناك زيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان المبيض، وبعض أنواع سرطان الثدي والجلد، بسبب الاستخدام المتكرر للصبغات، ووجدوا أيضاً أن لون الشعر الطبيعي يؤثر على احتمالية الإصابة ببعض أنواع السرطان.
يحظى استخدام صبغ الشعر بشعبية كبيرة، خاصة بين الفئات العمرية الأكبر سناً التي تحرص على إخفاء علامات الشيب. ويقدر أن 50-80٪ من النساء و10٪ من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 وما فوق في الولايات المتحدة وأوروبا يستخدمون صبغات الشعر.
للحصول على فهم أفضل لخطر الإصابة بالسرطان من استخدام صبغة الشعر الشخصية، حلل الباحثون بيانات لـ 117200 امرأة غير مصابات بالسرطان في بداية الدراسة، وتم متابعتهن لمدة 36 عاماً.
أظهرت النتائج عدم وجود خطر متزايد للإصابة بأغلب أنواع السرطان أو الوفاة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.