ينتج عدد من الاضطرابات العضلية النادرة مثل مرض "الحثل العضلي الدوشيني" عن طفرة تحدث في مورثة واحدة.
لكن تحتوي كل خلية في جسم الشخص المصاب بهذا المرض على هذه النسخة من المورثة الطافرة. وبالتالي يصبح السؤال هو كيف تتسبب هذه المورثة بالمرض في العضلات الهيكلية بدلاً من عضلات مثل القلب أو الأمعاء؟  ففي النهاية، تحتوي هذه الأعضاء على أنواعها الخاصة من العضلات أيضاً.
أمراض عضلية ناتجة عن مورثات يتم التعبير عنها في الخلايا الداعمة
أظهر بحث أجراه فريق من علماء أحياء الخلايا وعلماء الوراثة أن العديد من الاضطرابات العضلية تنتج عن مورثات يتم التعبير عنها ليس في الخلايا العضلية بل في جميع الخلايا الداعمة من حولها. وردت هذه النتيجة في واحدة من 4 دراسات نُشرت معاً في 13 مايو/أيار 2022 في مجلة "ساينس" من قبل مشروع "أطلس الخلايا البشرية"، وهو تعاون دولي تموله كل من وكالات الأبحاث الحكومية والعديد من المنظمات غير الربحية يهدف إلى تصنيف كل أنواع الخلايا في جسم الإنسان. تشير هذه النتيجة لكفاءة أطلس الخلايا في الكشف عن الطريقة التي يتم فيها استخدام المعلومات الخام الموجودة في مورثاتنا لتجميع إنسان حيّ.
قال "ستيفن كويك"، مهندس حيوي من جامعة ستانفورد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.