أمتعنا الكثير من الكتّاب والمؤلفين بقصص خيالية مأساوية بعض الشيء، بسبب فقدان البطل لأمه في مهده، لكن الحقيقة المؤلمة أنّ هناك آلاف وملايين من هذه القصص، فمنذ قديم الزمان، انتشرت حالات فقدان النساء لحياتهن أثناء الحمل أو الولادة أو بعد الولادة بفترة قصيرة، بسبب بعض العوامل من ضمنها الإهمال الطبي. بمرور الوقت، حقق البشر تقدماً على جميع الأصعدة، وكان للطب نصيب الأسد، فقد استطاع الأطباء والباحثون كشف الستار عن الأسباب المؤدية إلى حالات الوفيات الكثيرة، مبتكرين حلولاً لتجنبها. 
وفيات الأمهات 
يمكن تعريف وفيات الأمهات على أنها حالات وفيات النساء أثناء فترة الحمل أو خلال الـ 42 يوماً التي تلي الولادة. ومعدل وفيات الأمهات، هو عدد الوفيات الذي يحصل خلال فترة زمنية محددة لكل 100 ألف ولادة جديدة، وفيها ترتبط أسباب الوفاة بالحمل والإنجاب. وفي عام 2000، وقعت منظمة الأمم المتحدة اتفاقية خاصة بالتنمية. وكان من ضمن أهداف هذه الاتفاقية، العمل على خفض معدلات وفيات الأمهات بنسبة

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.