Reading Time: 2 minutes

هبطت يوم الخميس الماضي عربة «بيرسيفيرانس» الجوالة؛ التابعة لوكالة الفضاء الأميركية ناسا، على سطح كوكب المريخ، وهي المركبة الجوالة الأكثر تقدماً التي صنعتها وكالة ناسا على الإطلاق؛ فهي محمّلةٌ بأكثر من 20 كاميرا عالية الدقة، بالإضافة إلى عدد قليل من الميكروفونات لالتقاط رحلتها بأكملها؛ بدءاً من الهبوط المرعب الأسبوع الماضي عبر الغلاف الجوي للمريخ إلى دراسته لمناخه وباطن أرضه.

فيديو أصوات المريخ 

في غضون لحظات من هبوطها على السطح بنجاح عبر مناورة «الرافعة السماوية» التي أجريت لأول مرة مع عربة «كيوريوسيتي» في عام 2012، نقلت «بيرسيفيرانس» بعض الصور المصغّرة منخفضة الدقة إلى مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

تتطلب إعادة الصور ومقاطع الفيديو عالية الدقة إلى الأرض مزيداً من الوقت، كما حذر قادة المهمة لأسابيع قبل الهبوط. ببساطة، لا توجد شبكة حديثة ذات نطاق عريض متاحة لدمج ملفات الفيديو عالية الدقة بين الكواكب على الفور، لكن أصدرت وكالة ناسا صورةً ملحميةً عالية الدقة يوم الجمعة؛ تُظهر منظراً لـ«بيرسيفيرانس» أثناء إنزالها من وحدة الهبوط؛ الرافعة السماوية، لكن ما لم تنشره وكالة ناسا خلال عطلة نهاية الأسبوع، كان مقطع فيديو متحرّك عبر سطح المريخ مصحوباً بأصوات رياحٍ قيل أنها رياح المريخ.

مقطع الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم؛ والذي شوهد عشرات الملايين من المرات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وحده، هو تلاعب مضلِّل للصور التي التقطتها عربة «كيوريوسيتي» منذ سنوات؛ والتي كانت تصول وتجول في جزءٍ آخر من المريخ.

حقيقة فيديو المريخ

الحياة خارج الأرض

في حين أن الصور هي في الواقع من كوكب المريخ، إلا أنها صور ثابتة بانورامية تم تجميعها معاً لتبدو وكأن العربة الجوالة تدور حول نفسها، كما أن صوت الرياح المضاف إلى الصور مزيف تماماً؛ ذلك لأن «كيوريوسيتي» لم تكن مزوّدةً بميكروفونات، لكن ومع ذلك، وجد مهندسو ناسا- قبل حوالي عامين- طريقةً ذكية لاستشعار بعض رياح المريخ باستخدام مركبة الهبوط «إنسايت» التابعة لناسا، لكن الأصوات في الفيديو لا علاقة لها بصور «كيوريوسيتي» الظاهرة. وعدت وكالة ناسا بتقديم بعض مقاطع الفيديو الفعلية، ونأمل أن تكون مصحوبةً بصوت من «بيرسيفيرانس»؛ المزوّدة بدورها بأحدث الميكروفونات.

يمكنك كذلك في نهاية الفيديو مشاهدة كلمة «Curiosity»؛ اسم العربة، مطبوعاً على العربة الجوالة (أسفل اليسار)، كما تبدو الصور وكأنها التقطت على حافة عالية، بينما هبطت «بيرسيفيرانس» عمداً في فوهة بركان بالقرب من دلتا نهر قديم؛ حيث تعتقد ناسا أن الماء كان موجوداً في تلك البقعة على كوكب المريخ.

تقول ناسا إن الصورة أعلاه من هبوط «بيرسيفيرانس» هي في الواقع جزء من فيديو أكبر لا يزال ينتقل إلى الأرض، وتمّ تحديد موعد لمؤتمر صحفي بعد ظهر اليوم؛ الاثنين. وُعدنا أن نتوقع صوراً رائعة فيه، لذا استمتع بصور «كيوريوسيتي» القديمة المعدلة، من دون أصواتٍ مضافة بالطبع، لكن اعلم أنه من المأمول أن يأتي شيء جديد وأكثر إثارة قريباً جداً.